وزيرة التعليم الثانوي لـ “الكومبس”: “دعوت إلى مناقشة إغلاق المدارس الدينية ولم أطالب بغلقها”

الكومبس – ألميدالين: أكدت عايدا هاتسياليج وزيرة التعليم الثانوي ورفع الكفاءات في حديث خاص لشبكة الكومبس على أهمية الالتزام بقانون المدارس السويدي، والذي ينص على أن التعليم في المدارس السويدية يجب أن يكون خالياً من الدروس الدينية.

وذكرت أنه عندما يتعلق الأمر بدراسة الأديان، كل الأديان وتاريخها، يجب أن يجري ذلك بطريقة موضوعية وواقعية، والمحافظة على المبادئ العلمانية للمجتمع والتركيز على المناهج التي تعتمد الأسس العلمية والواقعية.

وقالت الوزيرة رداً على سؤال الكومبس لها حول اعتقاد البعض في أوساط الجاليات الإسلامية أن الأصول الإسلامية للوزيرة كانت الدافع للدعوة الى إغلاق المدارس الدينية، قالت: ” لا، لا تنسى أن هناك تصريحاً سابقاً لرئيس الوزراء ستيفان لوفين أكد فيه على أهمية أن تكون المناهج المدرسية خالية من الدروس الدينية”.

الكومبس: لكن رئيس الوزراء لم  يدعو إلى إغلاق المدارس الدينية؟
الوزيرة: “أنا أيضا لم أطالب بذلك، بل أنا دعوت إلى فتح مناقشة وضعها ومناقشة موضوع إغلاقها. من الضروري ان نأخذ بعين الاعتبار موضوع الانغلاق في المجتمع وان تكون جميع المدارس في السويد متكافئة بغض النظر عن من أين ومن هم التلاميذ، للمحافظة على النموذج السويدي في المساواة”.