وزيرة التعليم الثانوي: الحكومة تدرس اقتراحات تتعلق برفع كفاءة تعليم اللغة السويدية للأجانب

الكومبس – يلا ألميدالين: قالت وزيرة التعليم الثانوي ورفع الكفاءات عايدا هاتسياليج، Aida Hadžialić لبرنامج Jalla Almedalen  على راديو الكومبس إن الحكومة تدرس اقتراحات جديدة لتخصيص دورات تعليم اللغة السويدية لحاملي الشهادات واصحاب الاختصاصات، واقتراحات أخرى لتسريع طرق تقييم الشهادات من خارج السويد. وذلك في سؤال عن كيفية حل المشكلات التي يواجهها حملة الشهادات الجامعية من القادمين الجدد من أجل سرعة انخراطهم في سوق العمل.

واعطت عايدة هاتسياليج، لمحة عن مهمتها كوزيرة للتعليم الثانوي، ومسؤوليتها عن متابعة وتطوير مرحلة التعليم الثانوي في السويد، إما فيما يخص رفع الكفاءات، فأوضحت أن هذه المهمة تشمل المدراس المهنية yrkesskolan وتعليم الكبار vuxenutbildning وكذلك مدارس تعليم اللغة السويدية SFI  وغيرها. 

وفي سؤال عن سبب تواجدها في الأسبوع السياسي Almedalen قالت إن لديها نشاطات متعدد ولقاءات وخطابات تركز على نتائج طلاب المدرسة السويدية وكيفية تغييرها نحو الأفضل. وأيضاً سوف تتطرق إلى موضوع رفع قدرات الأفراد لكي يستطيعوا دخول سوق العمل والحصول على وظيفة.

وأضافت الوزيرة ضمن لقاءها مع برنامج “يلا ألميدالين” الإثنين 29 يونيو: “نحن نعمل على صعيدين، الأول زيادة أعداد المدرسين ذوي الكفاءات العالية في نظام تعليم اللغة السويدية SFI، ولدينا العديد منهم لكننا نحتاج أكثر. وعلى الصعيد الثاني تقوية العلاقة والصلة بين مدارس SFI  وسوق العمل”.

وعن كيفية تخفيز طلاب المرحلة الثانوية اليوم، أجابت الوزيرة هاتسياليج أن توفير المدارس الجيدة ورفع مستوى التعليم سوف يحفز الطلاب ومن المهم أيضاً أن يتحملوا هم مسؤولية تعليمهم لأن في السويد متاح للجميع أن يتعلم وهذه “فرصة العمر” يجب اقتناؤها.

وأعربت الوزيرة عن رغبتها في أن ترى أكبر عدد ممكن من الطلاب يحصلون على الشهادة الثانوية لأن ذلك مهم جداً، من أجل الدخول في سوق العمل والحصول على مكان عمل في المستقبل.

من جانبها أكدت هاتسياليج للكومبس أن وزارة التعليم الثانوي تراقب أداء الطلاب ومسألة رفع إلزامية التعليم إلى المرحلة الثانوية هي إحدى الطرق التي سوف تجعل كل الطلاب أن يحصلوا على الشهادات الثانوية. وهناك طرق أخرى تناقس جميعها داخل قبة البرلمان لكي يصل إلى الحل الأفضل.

 حوار أسبيد وانيس

الإخراج الإذاعي محمد أبو صبيح

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.