أجوبة حزب الوسط على استطلاع الكومبس

الكومبس – خاص: في محاولة لإطلاع القارئ العربي في السويد، على أهم مواقف وسياسات الأحزاب السويدية، قبيل الانتخابات، وجهت شبكة الكومبس الإعلامية العديد من الأسئلة إلى جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان السويدي. وهذه أجوبة حزب الوسط

الكومبس – خاص: في محاولة لإطلاع القارئ العربي في السويد، على أهم مواقف وسياسات الأحزاب السويدية، قبيل الانتخابات، وجهت شبكة الكومبس الإعلامية العديد من الأسئلة إلى جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان السويدي. وهذه أجوبة حزب الوسط

كيف تريدون المضي بشكل فعلي في طريق خفض البطالة في المناطق المحرومة؟

– أولاً وقبل كل شيء، نريد خفض رسوم أرباب عمل الشباب وصولاً الى عشرة بالمائة. الشباب والمولودون خارج السويد، هم الأكثر تضرراً من قواعد الأولوية في قانون العمل وبالتالي نريد تغير القواعد بشكل تؤخذ فيه المهارات قبل فترة التوظيف. علاوة على ذلك نريد توسيع فرص العمل المهنية، فرص عمل YA لتشمل العاطلين عن العمل على المدى الطويل والقادمين الجدد والشركات الصغيرة دون إتفاق جماعي. نريد أيضاً التركيز على زيادة الأعمال (företagande) بين المهاجرين. قدمنا في الآونة الأخيرة إستثماراً بقيمة 80 مليون كرون لتعزيز ريادة الأعمال في أوساط المهاجرين.

 ما هي مقترحاتكم السياسية لحل أزمة السكن الحالية؟

– نريد بناء وحدات سكنية أكثر والإستفادة بشكل أفضل من الوحدات الموجودة! نحتاج الى خفض تكاليف البناء، الامر الذي نحصل عليه من خلال زيادة المنافسة ووضع قواعد أبسط وعمليات تخطيط أقصر، وايضا من خلال خفض الضرائب المنقولة وجعل عملية الإستئجار أسهل وأكثر جدوى إقتصادياً، للحصول على سكن بأسعار رخيصة. نريد أن يكون بمقدور المزيد من الناس إمتلاك منازل خاصة بهم ونريد إدخارات منزلية معفاة من الضرائب للشباب.

3- هل ينبغي على السويد فعل شيء لمنع موت اللاجئين الذين يُرغمون على إستخدام المهربين عبر البحر المتوسط، كإجراء تغيير في موقف وسياسة السويد في تطبيق اتفاقية دبلن؟

– نعم. نريد إختبار قدرة المواطنين الأجانب لطلب اللجوء في السفارات السويدية في الخارج. الأمر الذي سيُمكن من إجراء تقييم فردي دون أن تتطلب حاجة الحماية الوصول الى السويد بالطرق الخطرة وغير القانونية.

 ما الذي تفكرون عمله بشكل فعلي لوقف التمييز ضد المهاجرين في سوق العمل؟

– يجب علينا أن نكون أفضل في الإستفادة من المهارات والمشاريع الموجودة لدى الأشخاص القادمين إلينا. القدرة الأسرع لتعلم اللغة والتعليم أو العمل، هي شروط أساسية. لكن المسؤولية تقع أيضاً على أرباب العمل وسوق العمل.

الحكومة تحقق وتضع التدابير الفعالة ضد التمييز. كما طبقت أيضاً قانون التمييز الذي دخل حيز التنفيذ في العام 2009، وتعويض الضحية التي تعرضت للإهانة والتمييز.

  هل ينبغي على السويد إتخاذ إجراءات ضد إسرائيل، كوقف إتفاقية تجارة الإتحاد الأوربي او مقاطعة بضائعها، رداً على إحتلالها الأراضي الفلسطينية؟

– من المهم لحزب الوسط البحث عن الحلول. في الوقت الحالي نرفض شرط المقاطعة. حزب الوسط مدافع قوي لمبادىء القانون الدولي، ونعتقد ان الوقت قد حان للنظر في القانون الدولي ضد الإجراءات الإسرائيلية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. واذا لم تكن تلك الوسيلة ممكنة لتحقيق العدالة، ينبغي العمل على طرق أخرى.

ومع ذلك، نعتقد أنه من المهم أن يجري تأشير البضائع المنتجة في الأراضي المحتلة بشكل واضح، بالشكل الذي يتمكن فيه المستهلكون من الحصول على المعلومة الصحيحة عن أصل تلك البضائع وبالتالي يمكن إتخاذ خيارات مدروسة.

  كيف يمكن للسويد المساهمة في مساعدة المسيحيين وبقية الأقليات في شمال العراق؟

– من المهم أن السويد تتحمل مسؤوليتها في المحافل الدولية، كالأمم المتحدة والإتحاد الأوربي. دخول الولايات المتحدة وتوجيهها الضربات الجوية ضد أهداف استراتيجية، خطوة هامة لحماية المدنيين، ولكن يجب أن يتبعها مطالب سياسية واضحة من الحكومة العراقية. ولا ينبغي أن يحل هذا محل تفويض واضح من مجلس الأمن الدولي، يمنح واجب الإلتزام بحماية الأقليات. ضمن الإتحاد الأوربي، يجب علينا دفع الإتحاد الأوربي الى وضع نهج شامل لسياسة المنطقة، وفوق كل شيء يجب على إيران والسعودية وبقية دول الخليج المساهمة كأطراف مهمة في جميع الجهود الرامية الى تخفيف حدة التوتر في سوريا والعراق.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.