Lazyload image ...
2013-12-04

الكومبس- أوبسالا: دعى حزب اليسار السويدي، بمدينة أوبسالا، يوم أمس، ممثلي أحزاب يسارية فلسطينية، في أمسية حول معاناة الشعب الفلسطيني، في ظل الإحتلال الإسرائيلي، والمفاوضات بينهما.

الكومبس- أوبسالا: دعى حزب اليسار السويدي، بمدينة أوبسالا، يوم أمس، ممثلي أحزاب يسارية فلسطينية، في أمسية حول معاناة الشعب الفلسطيني، في ظل الإحتلال الإسرائيلي، والمفاوضات بينهما.

وأفتتحت الأمسية رئيسة جمعية الصداقة الفلسطينية السويدية، وتحدثت عن الجمعية وعملها في فلسطين. كما تناولت معاناة الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، من الحواجز والإستيطان وجدار الفصل.

وألقى الفلسطيني "عمار صرصور" فقرة شعر باللغة السويدية، وصف فيها الإحتلال، وطريقة التسويق الإعلامي له، أنه الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة.

وتحدث كلّا من "بسام الهربيطي" من حزب الشعب، حول الحزب الشيوعي الفلسطيني، و "علي سعد" ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عن إنطلاقة الجبهة، والإختلاف بالرأي مع الجبهة الشعبية، وما يميزها عنها. والعلاقة بين حزبيهما والسلطتين في رام الله وغزة. كما اشتركا بالحديث عن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وكيفية الخروج من الوصاية العربية (جامعة الدول).

وتطرقت الأمسية أيضاً، إلى مؤسسات الجبهة النقابية والشعبية، وطرق عملها وأهدافها فى الوطن والشتات. ومشاركة الشباب الفلسطيني حتى في أوروبا، بالعمل مع الأحزاب اليسارية الفلسطينية.

وتحدث المحور الأخير عن إتفاقية أوسلو، والمفاوضات الحالية بين الفلسطينيين والإحتلال الإسرائيلي، وحول موقف المجتمعين من المفاوضات، بأنها دون جدوى، وأن الرئيس أبو مازن ربط ورهن الشعب الفلسطيني بمفاوضات، يعلم مسبقاً أنها لا تعبر من متطلبات الشعب الفلسطيني، وانه مرتبط بفترة التسعة الأشهر التي اتفق مع الجانب الامريكي عليها.

1453319_648679741821733_133059.jpg

Related Posts