Lazyload image ...
2013-11-26

الكومبس – أوبسالا: شاركت جمعية الإشتراكيين الديمقراطيين للناطقين بالعربية في مدينة أوبسالا، الأثنين 25 تشرين الثاني ( نوفمبر ) 2013، في الفعالية التي أقامها الإتحاد النسائي التابع للحزب الإشتراكي الديمقراطي في المدينة، للمساهمة في الوقفة المسائية لإشعال الشموع، وسط المدينة لإحياء الذكرى السنوية لمكافحة العنف ضد النساء والذي صادف 25 من تشرين الثاني/نوفمبر.

الكومبس – أوبسالا: شاركت جمعية الإشتراكيين الديمقراطيين للناطقين بالعربية في مدينة أوبسالا، الأثنين 25 تشرين الثاني ( نوفمبر ) 2013، في الفعالية التي أقامها الإتحاد النسائي التابع للحزب الإشتراكي الديمقراطي في المدينة، للمساهمة في الوقفة المسائية لإشعال الشموع، وسط المدينة لإحياء الذكرى السنوية لمكافحة العنف ضد النساء والذي صادف 25 من تشرين الثاني/نوفمبر.

وحضر رئيس الجمعية عباس الجنابي وأمين سرها رشيد الحجة، وبابكر العبيد، في الفعالية، للتعبير أولا عن رفض كل أشكال العنف الجسدي والنفسي التي تمارس ضد المرأة، وثانيا لمطالبة أصحاب القرار في البلدية وفي السويد عامة بوضع برامج وقائية لعدم تكرار مثل هذه الأفعال المشينة والضارة في المجمتع ككل.

فالمرأة هي الأم وهي الأخت وهي البنت وهي الزوجة وهي نصف المجتمع، فإذا صلح حالها صلح حال المجتمع فكريا وثقافيا واقتصاديا وعلى كل الصعد. فعار على الرجل الذي يمارس العنف النفسي أو الجسدي ضد الأم أو الأخت أو البنت أو الزوجة لأي سبب من الأسباب.

ومن المفيد ذكره هنا في ضرورة مناهضة عنف الرجل ضد المرأة، ومحاولة إلغائه كلياً، هو أنه ورغم توفر المعلومات الكافية لمعرفة الضرر الذي يلحق بالمجتمع ككل من جراء تلك الظاهرة، فإن الإحصائيات تورد بأن حوالي 17 إمرأة تُقتل سنويا في السويد بسبب العنف الذي يمارسه الرجل من ذوي القربى على النساء.

رشيد الحجة

كاتب وصحافي فلسطيني

Related Posts