افتتاح ملتقى الأسرة المسلمة بحضور حوالي 4 آلاف مشارك
Published: 3/25/16, 11:34 PM
Updated: 3/25/16, 11:34 PM

الكومبس – تقارير: قال نائب رئيس الرابطة الإسلامية في السويد مؤيد الدلة لشبكة الكومبس إن ملتقى الأسرة المسلمة الذي افتتح أعماله اليوم الجمعة 25 مارس في ستوكهولم، هو النشاط الأكبر للمسلمين في شمال أوروبا، وهو قد جمع ما يقارب الـ 4 آلاف مشارك هذا العام على مدار ثلاثة أيام، وأن هذه السنة هي الرابعة على التوالي التي ينظم بها مثل هذا اللقاء.

وفي سؤال عن الهدف من وراء هذا النشاط السنوي أوضح مؤيد الدلة، أن هذا الملتقى يعد فرصة اجتماعية للتعارف بين مختلف الروابط والاتحادات والمنظمات الذي تمثل العمل الإسلامي في السويد إضافة إلى ضيوف من دول الشمال الأوروبي مثل الدنمارك والنرويج وفنلندا، مشيرا إلى أهمية الحوار والنقاش بين هذه الجهات من أجل التنسيق والارتقاء بالعمل الإسلامي، ومن أجل اثبات أن المسلمين هم جزء من المجتمعات التي يعيشون فيها، خاصة أن الملتقى سيشمل ورش عمل بعدة لغات إضافة للسويدية والعربية هناك الصومالية والكردية والبوسنية وغيرها.

 

مؤيد الدلة ملتقى الاسرة 4

كما أشار مؤيد الدلة إلى أن ملتقى هذا العام يعقد في ظروف تزداد فيها حملات التشهير بالمسلمين في أوروبا، بسبب ربط البعض ما حصل من أعمال إرهابية في بروكسل وقبلها في باريس بالإسلام والمسلمين، مضيفا إن مسؤولية مكافحة الإسلاموفوبيا في السويد وأوروبا هي مسؤولية جماعية تتحمل منظمات العمل الإسلامي جزء منها إضافة إلى المؤسسات الحكومية ومؤسسات العمل المدني من أجل انعاش المناطق المهمشة وإعطاء فرص للشباب، كما يتحمل كل مسلم أو مسلمة بشكل ذاتي أيضا مسؤوليات كبيرة بالتفاعل الإيجابي مع الوسط الذي يعيشون به.

الافتتاح بطريقة مبتكرة

هذا وافتتحت أعمال ملتقى الأسرة المسلمة في الساعة 14:30 من بعد ظهر اليوم الجمعة، بطريقة مبتكرة في القاعة الرئيسية لمجمع معارض استوكهولم، حيث عرضت الشاشة مقتطفات من شريط فيديو يحتوي على تصريحات معادية للمسلمين من قبل جيمي أوكيسون رئيس حزب سفيريادمكراتنا، وآخرين وبعد تصريح اعتبر أن الإسلام هو العدو الأول للسويد، دخلت شابة ترتدي لباس إسلامي على المسرح وهي ترد على هذه التصريحات بلغة سويدية تتميز بالطلاقة والقوة والثقة بالنفس، بعدها يدخل شاب من الجهة الأخرى ليكمل ما بدأته الفتاة ويدعو إلى تصحيح الصورة النمطية عن المسلمين والإسلام، والتي تحاول قوى اليمين المتطرف فرضها على المجتمع.

شاب وشابة آخران يدخلان أيضا على المسرح ليذكرا بالمسؤولية التي يحملها المسلمون في المجتمعات التي يعيشون بها، مسؤولية التفاعل مع المجتمع وعدم اتخاذ المواقف السلبية، غير المبالية.

وبعد إلقاء كلمة المنظمين من قبل الشاب رشيد موسى أعلن عن بدء أعمال المؤتمر. الذي يقوم على تنظيمه: الرابطة الإسلامية في السويد، ومؤسسة بن رشد، واتحاد الشباب المسلم. كما ينظم معرض على هامش الملتقى يشارك به عدة مؤسسات سويدة مثل الشرطة ومكتب العمل إلى جانب ممثلين عن بعض الشركات

السفيرة التونسية السفيرة الوحيدة من الدول العربية والإسلامية في المؤتمر

 

  السفيرة التونسية لدى السويد فاطمة عمراني الشرقي ملتقى الاسرة 3

مع أن نائب رئيس الرابطة الإسلامية في السويد مؤيد الدلة أكد أن الملتقى وجه دعوات إلى كل السفراء العرب والمسلمين، إلا أن السفيرة التونسية فاطمة عمراني الشرقي هي الوحيدة التي شاركت بالافتتاح، ويستدرك مؤيد الدلة أن هناك سفراء اعتذروا لارتباطاتهم بجداول مواعيد مسبقة.

الكومبس سأل السفيرة التونسية عن معنى مشاركتها بهذا الملتقى، والتي أوضحت أن تونس يجب أن تتواجد وتشارك بكل النشاطات، التي تهم المواطنين في بلادها، وأن تونس الحديثة منفتحة على الجميع، وقد شاركت سابقا في نشاطات مماثلة، كما قامت السفيرة بزيارة جناح لشركة تونسية تقدم خدمات السفر، متواجدة في الملتقى، وقدمت لهم عبارات الدعم والتمنيات بالتوفيق.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved