الاحتفال السنوي الثاني بيوم المرأة العالمي على مسرح ستوديو فيرمندا في مدينة مالمو

الكومبس – جمعبات: أقامت مؤسسة النور للثقافة والأعلام والجمعية الثقافية الفلسطينية يوم أمس الجمعة 9 آذار 2018 السويدية حضر النشاط عدد كبير من المهاجرين العراقيين والفلسطينين وتابعوا الفقرات المتنوعة التي تخللتها مشاركة من البيت العراقي للمعرفة في معرض للفن التشكيلي أقيم على هامش الاحتفال و احتوى على لوحات رسمت بواسطة فنانات عراقيات تميزت بتنوع مضامينها واستمتع الحضور بفقرة موسيقية قدمتها فرقة التراث العراقي التي اثارت شجون المستمعين و ذكرياتهم بأغاني عراقية تراثية قديمة مثل اغنية

چي مالي والي صدقه ال الله

متعذبه بدنياي يا بابا چي مالي والي

ورغم صعوبة مفردات اللهجة العراقية في هذه الاغنية القديمة ، الا ان الجالية الفلسطينية تفاعلت مع الموسيقى وسأل البعض عن معنى عبارة “چي مالي والي” ليكون الرد : بسبب انه ليس لدي أحد مقرب او ولي امر يحميني وقدمت فرقة مالمو تركمان فلايت من جمعية السلام لتركمان العراق، عرضآ جميلا من الرقص الفلكلوري حاز على اعجاب الحضور وتخلل الحفل أيضا لقاءات مع شاعرات من الوطن العربي قدمت بعده  السيده كلوديا مسؤولة المسرح سرد تاريخي مُبَسط لتاريخ الحركه النسويه في السويد و في لقاء مع احد الحاضرات، قالت هبة نبيل (مثل هذه النشاطات تساعد كثيرا في دعم المرأة معنويآ وتزيد من همتها لتدعم نفسها

بنفسها ، وهو جهد بسيط لبيان دورها وأهميتها في المجتمع مقارنة بما تقوم به المرأة فعلا اليوم وخصوصا المغتربة البعيدة عن أهلها وأقاربها، حيث تكون المهمة عليها أصعب في بيئة ذات تحديات مختلفة المتغيرات لتثبت نفسها، مؤسسة النور والجمعية الفلسطينية اليوم يقولون لنا من خلال هذا الاحتفال انهم معنا ومقدرين لجهودنا ونحن يسعدنا هذا الأمتنان منهم ) اما احمد الصائغ من مؤسسة النور فقد تحدث قائلا ( تقيم مؤسسة النور مهرجان للمرأة للسنة الرابعة على التوالي في مدينة مالمو ايمانا منها بدور المرأة الفاعل في المجتمع.  ولتواجد المرأة الكبير في مفاصل عمل مؤسسة النور، فإننا نحتفل بعيدها وايضاً نحتفي بانجازاتها التي نفتخر بها وقد اعتمدت مؤسسة النور في هذه الدورة على تكريم الشابات اللواتي استطعن ترك بصمة واضحة في المجتمع السويدي من خلال تميزهن كفتيات عربيات والملفت للنظرفي هذا الاحتفال هو اعداد الجمهور الغفير الذي حضر من مختلف الجنسيا

ت والاعراق ، وعن تعاوننا الاول مع الجمعية الثقافية الفلسطينية في مالمو أقول بان  هذه الشراكات تولد انسجاما وتجانسا مع مختلف الجاليات العربية و تفتح الباب لتبادل الخبرات والامكانيات الموجودة لدى الطرفين ونحن في مؤسسة النور نسعى دائما لإنشاء مساحات للعمل المشترك الذي يَصْب في مصلحة اهدافنا بتقديم كل ما يخدم الجالية العربية في السويد)

اما اماني مخلوف تقول ( هذه النشاطات تدعم المرأة على الاندماج من خلال حضورها على سبيل المثال مثل هذا الحفل اليوم فهي تتعرف على شخصيات جديدة قد يكون لها الدور في حياتها العملية او قد تكون بعض الشخصيات ملهمة لها لتطور نفسها وتدعم مواهبها مثلا لدينا المعرض الفني الذي يسنح الفرصة لمن تمتلك الموهبة ان تجد طريقها للدخول في هذا المجال ، مؤسسة النور سباقة دائما في دعم النساء في جميع مناسباتهم ، انا سعيدة لأني هنا اليوم )

قدم الشاعر حسن خراساني قصائد شعرية موضوعها المرأة ومحافظة ميسان العراقية

وقدمت السيده كلوديا مديرة المسرح سرد تاريخي مُبَسط لتاريخ الحركه النسويه في السويد …وتضمنَ البرنامج عرض رائع وتقديم سير

ة ذاتيه لمتميزات الوطن العربي بأنتخاب مبدعه تميزت بعطائها من كل بلد.

وفي نهاية الحفل تم تكريم المبدعات والمتميزات في مجالات متعددة

زينب وتوت

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.