Lazyload image ...
2016-04-21

الكومبس – ثقافة: كانت الجالية العراقية والعربية في ستوكهولم على موعد مع كوكبة من أبرز شعراء العراق في المهرجان الشعري الأول في ستوكهولم دعماً للحراك الجماهيري في العراق، من أجل التغيير وإقامة دولة مدنية ديمقراطية، تعزز روح المواطنة والمساواة بين أبناء الشعب العراقي، الذي أقامه التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم يومي (16 – 17 / 4 / 2016)، بإدارة وإشراف الناشط المدني الفنان التشكيلي نبيل تومي.

واستضافت الجمعية المندائية في ستوكهولم اليوم الأول من المهرجان، الذي افتتح بالنشيد الوطني، وكلمة قصيرة قدمتها السيدة خوله مريوش، المنسّق المناوب للتيّار الديمقراطي في ستوكهولم، وتناوب على تقديم فقرات المهرجان كل من (الدكتور طالب النداف، الشاعر صبري إيشو، السيدة زينب مسلم، والسيدة دنيا رامز).

وتلونت قصائد الشعراء بألوان مدنهم في موطنهم، وألون المدن التي احتضنتهم في منافيهم، فنزفت بجراح العراق واعتصرت بأوجاع الأهل وفاضت بالحنين إلى الأحبة، ورافق هذا الدفق من العطاء عرض أفلام وثائقية قصيرة عن الحراك الجماهير والشاعر زهير الدجيلي إعداد المخرج عدي حزام، وعن الشاعر بدر شاكر السياب إخراج الفنان فاروق داود ومساعدة المخرج عدي حزام، وفي بحر خمس ساعات من الإبداع أبحر بنا بأشرعتهم الشعراء الرائعون (عبد الكريم كاصد، ميخائيل ممو، عواد ناصر، كامل الركابي، محمد المنصور، وخلدون جاويد)، في مياه دجلة والفرات وشط العرب، لترسي سفنهم عند شواطئ ختام اليوم الأول من المهرجان الشعري.

توافد الجمهور حثيثاً إلى قاعة وسط مدينة ستوكهولم، التي استضافت فيها جمعية الأنصار الديمقراطيين العراقيين في ستوكهولم اليوم الثاني من المهرجان، ليلتقي بشعراء تغنت قصائدهم بالوطن وقطرت لوعة واشتياقاً لمرابع الصبا، وفتحت في جدار الحزن نافذة للفرح، خمس ساعات في اليوم الثاني أيضاً تألق فيها الشعراء المبدعون (فلاح هاشم، جاسم ولائي، بولص دنخا، عبد الكريم هداد، هاتف بشبوش، إبراهيم عبد الملك، نجم خطاوي، وعبد الكريم كاصد)، لتكون مسك ختام القصيد في هذا اليوم الأخير، وقد أعد المخرج عدي حزام فيلماً وثائقياً عن الشاعرة لميعة عباس عمارة، كما أعد الشاعر صبري إيشو والمخرج عدي حزام فيلماً وثائقياً عن الشاعر عبد الوهاب البياتي، ليختتم المهرجان بفلم وثائقي قصير من إعداد المخرج عدي حزام، عن أهم المحطات الأدبية لشاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، مع أغنية يا دجلة الخير لفنان الشعب فؤاد سالم.

ونظم هذه التظاهرة الثقافية المتميزة في ستوكهولم جنود مجهولون كثر، شكرهم وحياهم وأثنى عليهم بامتنان الفنان نبيل تومي، وقد سجل وقائع هذا المهرجان بالصورة والصوت الفنان باسم ناجي، وشارك في أرشفة هذا الحدث الكبير الفنانين التشكيلين السوريين، الأديب صبري يوسف والفنان كابي ساره، وقدمت تنسيقية التيار الديمقراطي الدروع والشهادات التقديرية، للشعراء والمشاركين وكل المساهمين في إحياء وإنجاح المهرجان، بألوان الطيف العراقي وطيبة أهل الرافدين وعطاء بلد الحضارات.


محمد المنصور

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts