السفارة السويدية في عمّان تُدشن مشروعاً للطاقة الشمسية

الكومبس – عمان: دشنت السفارة السويدية في عمّان أمس الخميس مشروعاً للطاقة الشمسية كجزء من التزام السويد في مشروعات الطاقة المستدامة والمتجددة.

ونقلت صحيفة “السبيل” الأردنية عن السفيرة السويدية في الأردن هيلينا جروندال ريتز قولها في كلمة خلال التدشين “إن مشروع الالواح الشمسية لتوليد الطاقة الخاص بالسفارة السويدية في عمّان سيغطي 90 بالمئة من احتياجات السفارة للطاقة وسينقذ البيئة من 8ر70 طن من ثاني اكسيد الكربون بشكل سنوي، إضافة إلى توفير في تكاليف فاتورة الطاقة حوالي 19 الف دينار اردني سنوياً”.

وأشارت إلى ان مشروع تشغيل الطاقة الشمسية في السفارة السويدية يعتبر جزءاً من سياسة السويد الاوسع نطاقاً في مجال الطاقة والالتزام باستخدام الطاقة بشكل مستدام وفعال من حيث التكلفة.

واوضحت ريتز ان سفارة بلادها تتماشى اليوم مع استراتيجية السويد الشاملة للطاقة المستدامة، معربة عن فخرها بهذا المشروع لما له من مساهمات في خفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون في الأردن، إلى جانب المساهمة في توفير اموال دافعي الضرائب السويديين وذلك بتقليص فاتورة الكهرباء.

وأضافت ان هذا المشروع يجسد العلاقات الأردنية – السويدية في مجال الطاقة المتجددة خصوصاً ان الأردن يسير نحو الازدهار في مجال الاستثمار في الطاقة المتجددة، معربة عن أملها في زيادة سبل التعاون المستقبلي بين الأردن والسويد في هذا المجال.

كما أكدت ريتز ان 51 بالمئة من إمدادات الطاقة الوطنية في السويد تأتي حالياً من مصادر الطاقة المتجددة المنتجة من الطاقة الكهرومائية والوقود الحيوي، ولا سيما وان السويد رائدة عالميا في مجال الطاقة المستدامة، وأصبحت الدولة الاولى في أوروبا التي تلبي أهداف الطاقة المتجددة التي حددها الاتحاد الاوروبي لعام 2020.

يذكر ان السويد تدعم التخفيف من التغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا عبر برنامج التعاون الانمائي الاقليمي، على اعتبار أن الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة هما جزأين حيويين للتصدي لتحديات التغير المناخي على الصعيد العالمي وكذلك في منطقة الشرق الاوسط.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.