السفيرة المغربية في السويد تشدد على أهمية التنمية المستدامة

الكومبس – ستوكهولم: بمناسبة الشهر الفرنكوفوني في السويد، شهدت العاصمة ستوكهولم مؤخراً لقاءاً لممثلي سفارات الدول الناطقة باللغة الفرنسية، وكان هذا العام تحت عنوان الاستراتيجيات الخضراء في التنمية المستدامة.

وبهذه المناسبة ألقت سفيرة المغرب في السويد السيدة أمينة بوعياش، كلمة نيابة عن سفراء الدول الفرانكفونية في السويد، أكدت فيها على أهمية هذا التجمع الفرانكفوني الذي يحتفل به في العشرين من مارس/ آذار من كل عام مايقارب 300 مليون شخص في القارات الخمس.

وأكدت أن المجتمعين اختاروا أن يتناول لقاء هذه السنة دور المجموعة الفرانكفونية في الاستراتيجية الخضراء للبيئة وتحقيق التنمية المستدامة، مشيرة إلى أهمية العمل لإنجاز الأهداف الإنمائية للألفية ولتنفيذ مبادرة مكافحة الفساد والتخفيف من آثار تغير المناخ.

ونوهت بدور المملكة المغربية في هذا الإطار، والتي استضافت العام الماضي مؤتمراً دولياً في مراكش، ناقش تطوير استراتيجيات التنمية المستدامة وجهود الحد من الاحتباس الحراري.

وأشارت السفيرة المغربية، إلى أن المجتمع الفرانكفوني هو مجتمع كبير ومتنوع ولابد للمنظمات الحكومية والخاصة فيه تبادل وتقاسم الخبرات في قضايا المناخ والتنمية.

التعليقات

اترك تعليقاً