Lazyload image ...
2012-05-16

الكومبس – السويد بالعربية تقع السويد في شمال أوروبا، غرب بحر البلطيق وخليج بوتنيا، ولها شريط ساحلي طويل، وتشكل الجزء الشرقي من شبه الجزيرة الاسكندينافية، وتقع في الغرب سلسلة الجبال الاسكندينافية (سكانديرنا)، وهي تفصل بين السويد والنرويج. بينما تحدها فنلندا من الشمال الشرقي، وتملك السويد حدوداً بحرية مع الدنمرك وألمانيا وبولندا وروسيا وليتوانيا ولاتفيا واستونيا، وترتبط أيضاً بالدنمرك في الجنوب الغربي عبر جسر أوريسند.

وتقع حوالي 15 في المئة من أراضي السويد إلى الشمال في داخل الدائرة القطبية الشمالية. ويغلب على جنوب السويد الطابع الزراعي بينما تغطي الغابات نسبة كبيرة من شمال البلاد. وتسجل أعلى كثافة سكانية في منطقة أوريسند في جنوب السويد .

السويد تحتل المركز الخامس والخمسين عالمياً من حيث المساحة (449,964) كم2 والرابعة في أوروبا (باستثناء روسيا الأوروبية)، وهي أكبر دولة في شمال أوروبا. وتقع أدنى نقطة في السويد في خليج بحيرة هامارسيون بالقرب من كريستيانستاد عند 2.4 متراً تحت مستوى سطح البحر، بينما أعلى نقطة هي كيبنيكايسه عند 2111 مترا فوق مستوى سطح البحر.

وتقسم السويد إلى 25 محافظة استناداً إلى الثقافة والجغرافيا والتاريخ. ورغم أن هذه المحافظات لا تخدم أي غرض سياسي أو إداري، فإنها تلعب دوراً مهماً في هوية الشعب الذاتية. ويمكن عموماً تجميع المحافظات في ثلاثة كيانات واسعة وهي نورلاند الشمالية، وسفيلاند المركزية وغوتالاند الجنوبية. تشكل نورلاند ذات الكثافة السكانية المنخفضة ما يقرب من 60 في المئة من مساحة البلاد.

وتقع حوالي 15 في المئة من أراضي السويد إلى الشمال في داخل الدائرة القطبية الشمالية. ويغلب على جنوب السويد الطابع الزراعي بينما تغطي الغابات نسبة كبيرة من شمال البلاد. وتسجل أعلى كثافة سكانية في منطقة أوريسند في جنوب السويد، وفي وادي بحيرة مالارين بالقرب من ستوكهولم. وتعد جزيرتا غوتلاند وأولاند أكبر جزر السويد؛ أما فينيرن وفيتيرن فهما أكبر البحيرات. وبحيرة فينيرن هي ثالث أكبر بحيرة في أوروبا بعد بحيرة لادوغا وبحيرة أونيجا في روسيا.

مناخ السويد

معظم مناطق السويد ذات مناخ معتدل رغم تواجدها في الشمال، كما تمتلك أربعة فصول متميزة ودرجات حرارة معتدلة على مدار السنة. ويمكن تقسيم السويد إلى ثلاثة مناطق حسب المناخ، الجزء الجنوبي ذو مناخ محيطي والجزء المركزي ذو المناخ القاري الرطب والجزء الشمالي ذو المناخ شبه القطبي، بيد أن السويد أكثر دفئاً وأكثر جفافاً من أماكن أخرى على نفس خط العرض، ويرجع ذلك أساساً إلى تيار الخليج القادم من المحيط الأطلسي.

ونظراً لموقع السويد الجغرافي في شمال نصف الكرة الأرضية الشمالي فإن طول النهار يختلف اختلافاً كبيراً. ففي شمال الدائرة القطبية الشمالية، لا تغيب الشمس أبداً في فترة من الصيف، وفي جزء من الشتاء لا تظهر الشمس أبداً.

فعلى سبيل المثال، الشتاء في وسط وجنوب السويد أكثر دافئاً من أجزاء كثيرة في روسيا وكندا وشمال الولايات المتحدة.

ونظراً لموقعها الجغرافي في شمال نصف الكرة الأرضية الشمالي فإن طول النهار يختلف اختلافاً كبيراً. ففي شمال الدائرة القطبية الشمالية، لا تغيب الشمس أبداً في فترة من الصيف، وفي جزء من الشتاء لا تظهر الشمس أبداً.

في العاصمة ستوكهولم يبلغ طول النهار أكثر من 18 ساعة في أواخر يونيو/حزيران ليصل إلى حوالي 6 ساعات في أواخر ديسمبر/كانون الأول. وتتلقى السويد ما بين 1600 إلى 2000 ساعة من أشعة الشمس سنوياً.

وتتفاوت درجات الحرارة وتختلف اختلافاً كبيراً بين الشمال والجنوب. وتتمتع الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد بصيف حار وشتاء بارد، مع درجات حرارة تصل إلى 20-25 درجة مئوية، أما متوسط درجات الحرارة شتاء فهو بين -4 و 2 درجة مئوية في حين أن الجزء الشمالي من البلاد أكثر برودة في الصيف وذو شتاء أطول وأبرد مع تساقط الثلوج وانخفاض درجات الحرارة دون درجة التجمد من سبتمبر حتى مايو، ويمكن أن تحدث موجات من الحر عدة مرات كل عام وقد تسجل درجات حرارة فوق 30 درجة مئوية في أيام كثيرة خلال فصل الصيف، وأحياناً حتى في الشمال. أعلى درجة حرارة سجلت في السويد هي 38 درجة مئوية في ماليلا في عام 1947، بينما سجلت أدنى درجة حرارة عند (-52.6) درجة مئوية في فوجاتيالمه عام 1966.