Lazyload image ...
2017-05-08

انطلقت السينما الفلسطينية في ستينات، وسبعينات، وثمانينات القرن الماضي من ضرورة ملحّة لتوثيق تجارب الثورة الفلسطينية. و كان في طليعة هذا الحدث صنّاع أفلام مثل سلافة جادلله، وهاني جوهرية، ومصطفى أبو علي، حيث أسّسوا وحدة أفلام فلسطين عام ١٩٦٧ كجزء من قسم التصوير في منظمة التحرير الفلسطينية. تحولت الوحدة في السبعينات إلى مؤسسة السينما الفلسطينية.

أحتلت خديجة حباشنة، أحد أعلام هذه الحركة وعضوة في مجموعة السينما الفلسطينية، سابقاً منصب منسقة الأرشيف الفلسطيني ومديرة مؤسسة السينما الفلسطينية في بيروت. لعبت حباشنة دوراً مركزياً في تعزيز ونشر السينما الفلسطينية عبر جهودها في حفظ أرشيف الفيلم الفلسطيني، حيث أٌلحق به ضرر جسيم إثرَ حصار الجيش الإسرائيلي لبيروت عام ١٩٨٢.

تتضمّن الفعاليّة لقاء مفتوح للعامّة مع خديجة حباشنة بالإضافة لعرض فلمين: ’أطفال ولكن’ (١٩٨٤, ٢٥ دقيقة) لخديجة حباشنة و فيلم ’خارج الإطار’ المدعو أيضاً ب ’ثورة حتى النصر’ (٢٠١٦, ٢٥ دقيقة) لمهند يعقوبي.

وذلك يوم الثلاثاء  ٩ أيار، الساعة ٦ مساءاً في العنوان:Taxingegränd 10, 163 64 Stockholm, Sweden
تقام الفعاليّة باللّغة الإنكليزية