المنتخب الاولمبي العراقي ينهي معسكره التدريبي في السويد وسط دعم من الجالية العراقية
Published: 7/4/16, 8:07 AM
Updated: 7/4/16, 8:07 AM

الكومبس – مالمو: انهى المنتخب الاولمبي العراقي، معسكره التدريبي في السويد في إطار جولة تدريبية بدأها في اوروبا مطلع الشهر الماضي، تحضيرا للمشاركة في اولمبياد البرازيل التي ستجري مطلع شهر آب المقبل.

وقد اجرى المنتخب معسكره الاول في اسبانيا ثم انتقل الى المانيا ومن ثم في السويد في آخر محطة له، وخاض خلال هذه الجولة الاوربية اربعة مباريات تجريبية لاختبار اللاعبين ورفع المستوى الفني والبدني لهم، قبل الدخول الى اولمبياد البرازيل، واخر هذه المباراة كانت مع نادي كالمار السويدي الذي تغلب عليه بهدف دون رد، وسط حضور جماهير من قبل الجالية العراقية المتواجدة في السويد.

مدرب الفريق: “شكراً للجالية العراقية في السويد”

وقال المدرب عبد الغني شهد لـ “الكومبس” ان “المعسكر معد من ثلاث مراحل وان الفترة الاولى كانت في برشلونة ركزنا فيها بالدرجة الاولى على الجوانب البدنية والفنية، ثم انتقلنا الى المانيا في معسكر تدريبي في مدينة ميونخ، وخضنا مباراة جيدة امام فريق زينت الروسي وشهدت اهداف كثيرة.

والمعسكر الاخير كان في السويد في مدينة كالمار واجرينا مع نادي كالمار مباراة تجريبية ايضا ووفقنا في المباراة وتمكنا من الفوز بهدف واحد دون رد. في هذه الجولة الاوربية اعتمدنا على عدة اساليب من خلال هذه المباريات، واعتقد انه معسكر ناجح وخطوة اولى بالاتجاه الصحيح قبل الذهاب الى اولمبياد البرازيل”.

واضاف “من خلالكم اقدم شكري وتقديري لكل الناس الذين دعموا المنتخب والذين كانوا بالفعل عامل مساعد لنا في معسكر اوربا خصوصا الجالية العراقية في السويد، ونوعد الجماهير العراقية بتقديم مستويات افضل في البطولة”.

13599758_842609295883059_7753361838374400396_n

سعد عبد الأمير: الأداء البدني يتصاعد

اللاعب سعد عبد الامير رأى ان ” المعسكر جيد، واعتقد ان المنتخب الاولمبي العراقي يسير بخطوات ايجابية، والاداء البدني للمنتخب الاولمبي بدأ يتصاعد والنتائج في هذه المباراة لاتهمنا بقدر اهتمامنا بتشكيل فريق متجانس يسير بخطوات صحيحة “.

وأضاف ان ” اقامة معسكر في اوربا هو خطوة جيدة لما تتمتع به هذه القارة من امكانيات كبيرة في مجال كرة القدم بالاضافة الى اسلوب اللعب المشابه للفرق التي سنواجهها في النهائيات وهذا ما سيمكننا مع الدخول بالقوة الى هذه البطولة المهمة “.

همام طارق: من حسن الحظ لم يصب أحد في المعسكر

اما اللاعب همام طارق قال انه” نحمد الله أولاً لم يكن لدينا اي لاعب مصاب في هذا المعسكر، وقد انهيناه بعدة وحدات تدريبية في اسبانيا والمانيا والختام كان في السويد بين الجالية العراقية التي اقدم لها كل الشكر والتقدير، وايضا نشكر الاتحاد العراقي واللجنة الاولمبية العراقية لتوفيرهم هذه المعسكرات المهمة للكرة العراقية التي ستنعكس بالفائدة الايجابية عل مسيرة المنتخب”.

واثنى همام على الجالية العراقية في السويد بالقول “نشكر الجالية العراقية لحضورها الى ملعب نادي كالمر رغم بعد المدينة. ونتمنى من كل الجالية العراقية الموجودة في الدول الاخرى الاستمرار بدعم وتشجع المنتخب في المباريات المقبلة التي سنجريها”.

13567414_842612045882784_3676145521075131042_n

عدنان لفتة: فوائد جمة من المعسكرات التدريبية

عدنان لفته مسؤول البعثة الاعلامية للمنتخب الاولمبي يرى ان ” المدرب وصل الى المطلوب من هذا المعسكر، من خلال رفع الاداء البدني للاعبين وكذلك الوصول الى جانب فني مميز ودرجة كبيرة من التفاهم والانسجام بين اللاعبين. الشيء الاهم انه لا توجد اصابات بين اللاعبين والفريق كتلة واحدة والمعسكرات الثلاثة مزدحمة بالفوائد واغلب اللاعبين حظوا بثقة الملاك التدريبي، واعتقد المشكلة الكبرى التي ستواجه المدرب عبد الغني شهد في المرحلة المقبلة هي كيفية اختيار 18 لاعب للنهائيات لأنها قضية صعبة جداً، بسبب ان المتواجدين جميعهم متميزين ومتألقين جدا في مواقعهم وهناك منافسة شريفة وكل شخص منهم يريد ان يكون حاضرا في الاولمبياد البرازيلي اعتقد ان الامل موجود “.

واشار لفته  الى ان “الاعداد سيستكمل بمعسكرين اخرين في الجزائر بعد العيد ومعسكر اخر في ساوباولو قبل التوجه الى الاولمبياد. وبنهاية هذه المعسكرات اعتقد ان المنتخب سيكون حاضراً بقوة في الاولمبياد ونتمنى ذلك من خلال كل الجوانب الفنية والمعنوية والبدنية لأن احلام العراقيين كلهم بأن لا يكون المنتخب اسما سهلا في هذه البطولة “.

مالمو – عمار السبع

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved