الوقف الاسكندنافي ينعي الملك عبد الله بن عبد العزيز

Published: 1/25/15, 8:37 AM
Updated: 1/25/15, 8:37 AM

الكومبس – جاليات: ببالغ الحزن والأسى تلقى وقف الرسالة الإسكندنافي نبأ وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله الذي نذر حياته في خدمة دينه ووطنه وخدمة القضايا الإسلامية ولقد كان رحمه الله أحد القيادات الفاعلة والمؤثرة على الساحة الإقليمية والعالمية وله إسهامات كثيرة في القضايا الإنسانية حتى نالت المملكة في عهده لقب مملكة الإنسانية وكان له دور كبير في القفزات الهائلة التي حققتها المملكة في مختلف الأصعدة والتي عزز من مكانتها العربية والعالمية وكان لها حضور فاعل في مختلف المحافل الدولية ويكفيه فخراً وشرفاً خدمته للحرمين الشريفين اللذان حظيا بعناية كبيرة وخدمات جليلة في عهده الميمون ومنها التوسعات التاريخية التي أمر بها رحمه الله اللتان تعدان الأكبر منذ قيامهما كما أن خدمته وعنايته بالقرآن الكريم وترجمته ونشره وحفظه وتعليمه واحدة من مآثره رحمه الله.

ولاينسى العالم دعمه للحوار والتعايش والتفاهم ونبذ العنف والارهاب بكافة اشكاله وتاسيسه رحمه لمركز الملك عبد الله للحوار بين الحضارات واتباع الديانات بالنمسا لشاهد على ذلك وكذلك لاتنسى الاقليات المسلمة في اسكندنافيا دعمه وتبرعاته السخية لبناء المراكز والمدارس والمساجد وما مسجد خادم الحرمين في يتبوري ودعم وقف الرسالة الاسكندنافي في توسعة مدارس السلام واخيرا تبرعه السخي لوقف ايسلندا الاسلامي لفتح اول وقف اسلامي بايسلندا وافتتاح اول مسجد حقيقي الا دليلا واضحا على حبه للخير والسلام وخدمة البشرية.

لقد رحل رحمه الله وهو بحمل هم الوطن وهم الأمة الإسلامية جمعاء ولن ينسى التأريخ هذا الملك ولن ينسى مآثره وماقام به خلال حياته التي كانت واحدة من عصور الإزدهار والرخاء التي مرت بها المملكة وعزاؤنا للأسرة الحاكمة وللشعب السعودي الوفي والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع بوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى سعود رحمه الله سائلين الله أن يجزيه عن شعبه ووطنه وأمته خير الجزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون

وستستمر مسيرة العطاء لهذا البلد المعطاء في عهد خلفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز وفقه الله وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز سائلين الله لهم العون والسداد والتوفيق لقيادة هذه البلاد لمافيه خيرها وصلاحها وعزها وأن يحفظها ويديم عليها نعمة الأمن والإستقرار.

الأمين العام

عبدالرحمن بن محمد العقيل

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved