Lazyload image ...
2013-02-01

الكومبس – جاليات: قبل أشهر وفي موقع الكومبس، وعلى ضوء الرابط المذكور في خاتمة موضوعنا، سبق وأن نشرنا خبراً عن إنجازات الأستاذ جبار الزيادي مدرس اللغة العربية في مدرسة Tomtberga في بلدية Huddinge في العاصمة ستوكهولم، لجهوده المشكورة في خدمة التلاميذ والمعلمين من خلال موقعه الألكتروني التالي: www.arabiskaskolan.se ولتفوقه في الدورة الحاسوبية الأخيرة للمدرسين والمسماة "بيم 5 ". 

الكومبس – جاليات: قبل أشهر وفي موقع الكومبس، وعلى ضوء الرابط المذكور في خاتمة موضوعنا، سبق وأن نشرنا خبراً عن إنجازات الأستاذ جبار الزيادي مدرس اللغة العربية في مدرسة Tomtberga في بلدية Huddinge في العاصمة ستوكهولم، لجهوده المشكورة في خدمة التلاميذ والمعلمين من خلال موقعه الألكتروني التالي: www.arabiskaskolan.se ولتفوقه في الدورة الحاسوبية الأخيرة للمدرسين والمسماة "بيم 5 ".

من هذا المنطلق وتواصله الدائم في حقل التعليم بجد وإخلاص لما هو الأصلح والأجدى من طرق مستحدثة في العملية التربوية تم ترشيحه لنيل جائزة أحسن مدرس تربوي في بلدية هودنكه، التي اعتادت على تنظيمها سنوياً, حيث كان قد فوجئ بنيله تلك الجائزة تقييماً وتكريماً لجهوده في العملية التعليمية من خلال الحاسوب, ليكون مع مطلع العام الجديد المدرس التربوي الأول للعام 2012 في مقاطعته بين مجموعة كبيرة من المعلمين في مرحلة الدراسة الأساسية (الإبتدائية والمتوسطة) في هودنكه وتسليمه الجائزة في إحتفال خاص من قبل رئيسة الحقل التربوي السيدة مالين دانيلسون.

إن خلفية توزيع هذه الجائزة تعود لأربع سنوات مضت حيث يتم فيها ترشيح المعلمين من كافة المراحل الدراسية والمدراء أيضاً. في هذا العام تم ترشيح 200 تربوياً, لتكون الحصيلة النهائية اختيار عشرين منهم وبالتالي التأكيد على تسعة فائزين فقط للمراحل المذكورة ومن بينهم الأستاذ جبار من بين الثمان الأخريات الفائزات والوحيد بينهم من الذكور. ولقد تم تقييم جهوده بشهادة تقدير مع باقة زاهية من الزهور وجائزة بقيمة ثلاثين الف كرونة بغية تطوير عمله التربوي من خلال دورات متعددة.

ومن الجدير ذكره إن لجنة التحكيم أشارت وأفادت عن دوافع الإختيار من خلال عدة عوامل, أهمها إستعماله لطرق تطويرية حديثة في عملية تعليم اللغة الأم ودروس دعم ومساعدة التلاميذ بأساليب فريدة من نوعها, وذلك بإعتماده تقنية الإنجازات الحاسوبية التي تشجع التلاميذ على مواصلة الدراسة بشكل جدي, وفي حال غياب التلاميذ يعمد إلى إداء واجباتهم بيتياً بواسطة الإتصال الحاسوبي أي شبكة الإنترنيت بإعتماد ما استحدثه بإسم ( dorosi.se) لكون الحاسوب أصبح اليوم في متناول كافة التلاميذ في المدارس السويدية. ومن خلال هذا الجهد التعليمي والتربوي الذي يبذله حدى الأمر بإدارة البلدية لمصلحة شؤون المدارس تثمين نشاطاته ليكون مثالاً حياً بما يقوم به بغية أن ينتفع منه زملاء الحقل التعليمي في السويد.

بدوري ونيابة عن زملائي في موقع اللغة العربية التابع لمصلحة شؤون المدارس في السويد نهنئ الزميل المبدع جبار على هذا الفوز, آملين له المزيد من المشاريع المجدية لخدمة العملية التربوية والتعليمية.

ميخائيل ممو

http://alkompis.se/interesting/stories/4305/

konfetti.jpg

شارك برأيك، علّق على الموضوع، من خلال " تعليق جديد " 

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts