Lazyload image ...
2017-04-09

الكومبس – الجاليات : بالتعاون مع معهد التثقيف العمالي (آ ب ف) أحيت جمعية أصدقاء فلسطين في مدينة فيستروس ذكرى يوم الأرض ويوم المرأة والأم ويوم الكرامة ويوم الطفل في حفل امتد من الساعة السادسة من مساءا وحتى الساعة العاشرة من يوم السبت الوقع في 8 نيسان 2017، وذلك في قاعة الإحتفالات بالمدينة ،فيكستهوسيت. تم تزيين القاعة بالأعلام الفلسطينية، وبارتداء العديد من النسوة اللباس الوطني الفلسطيني مع ألوانه البهية وتطريزاته المتنوعة.

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت على أراواح شهداء يوم الأرض وكامل شهداء فلسطين. تبعها النشيدين الوطني الفلسطيني والوطني السويدي.

ثم تقدم رئيس الجمعية السيد فؤاد الحسن ليؤكد في كلمته على أهمية ترسيخ الثقافة الفلسطينية ونقلها للأجيال القادمة وخصوصا في بلدان الشتات. وأفاد بأن مهمتنا تعزيز حب الوطن وإبراز الشخصية الفلسطينية من خلال إحياء المناسبات الوطنية وتعليم اللغة العربية والسويدية والحفاظ على الثقافة الفلسطينية، كالطعام والأغنية والدبكة والندوات، حيث حللنا. وشدد بكلمته على الوحدة الوطنية ونبذ الخلافات وترسيخ الحس الوطني. هذا واستنكر السيد الحسن الجريمة الإرهابية البشعة التي طالت وسط العاصمة ستوكهولم عصر اليوم الفائت الجمعة، والتي راح ضحيتها أربعة أشخاص وجرح 15 آخرين.

تبعها إلقاء قصيدة وطنية عن الأم فلسطين للشاعرة الشابة هبة العايدي بعنوان فلسطين أمي، أثارت فيها مشاعر الحضور وبعض دموع الحنين. ثم كانت قصيدة أخرى للشاب إياد الحسن.

ثم تعاقبت الكلمات لتتناول يوم الأرض للأخ إسماعيل العجوري، وكلمة المرأة والأم للأخت نهلة الحسن التي أشادت فيها بنضال المرأة الفلسطينية في المجالات السياسية والثقافية وحتى العسكرية. جاءت المتحدثة على العديد من أسماء المناضلات اللواتي استشهدن في سبيل فلسطين كفاطمة البرناوي ودلال المغربي، على سبيل المثال لا الحصر.

وبعدها كانت كلمة يوم معركة الكرامة. المعركة التي قام من خلالها نفر من الفدائيين الفلسطينيين بدحر العدو الصهيوني، المدجج بأحدث أنواع السلاح يومئذ، على أرض الكرامة على ضفاف نهر الأردن في يوم 21 آذار من عام 1968.

وكانت الكلمة الأخيرة للباحث الفلسطيني رشيد الحجة الذي شرح فيها عن بداية تكون الجالية الفلسطينية في السويد قبل خمسون عاما، ونشاطاتها عبر السنين.

وفي المجال الفني قامت فرقة الشباب للدبكة التابعة للجمعية بعروض للدبكة الفلسطينية، وكذلك عروض للدبكة لفرقة الأطفال أيضا. أثارت الدبكات حماس كامل حشود الحضور فعجت القاعة بالتصفيق والزغاريد وتدفق الأطفال إلى المسرح للمشاركة في الدبكة.

تخلل الفقرات قصائد شعرية وطنية ألقاها عريف الحفل الأستاذ حسن الهيبي. ثم وزع الطعام الفلسطيني على جميع من حضر، عرب وسويديين، من مدينة فيستروس والمدن المجاورة الأخرى مثل إينشوبيج وأوبسالا.

بقلم رشيد الحجة

صحافي وكاتب فلسطيني – أوبسالا

Related Posts