Lazyload image ...
2014-01-06

الكومبس – مالمو: صدر العدد الثاني من مجلة "ننار" عن مؤسسة المجال الثقافي في مدينة مالمو السويدية. وهي مجلة منوعة تعنى بالشؤون الثقافية والاجتماعية للعائلة العربية المهاجرة في السويد، ويخصص القسم الأكبر منها للقضايا الثقافية التي تعكس الوجه الثقافي للمهاجرين العرب، كما تخصص مساحات للنتاج النسوي – ثقافي واجتماعي – وباللغات: الكردية، والعربية، والسويدية، والانجليزية. 

الكومبس – مالمو: صدر العدد الثاني من مجلة "ننار" عن مؤسسة المجال الثقافي في مدينة مالمو السويدية. وهي مجلة منوعة تعنى بالشؤون الثقافية والاجتماعية للعائلة العربية المهاجرة في السويد، ويخصص القسم الأكبر منها للقضايا الثقافية التي تعكس الوجه الثقافي للمهاجرين العرب، كما تخصص مساحات للنتاج النسوي – ثقافي واجتماعي – وباللغات: الكردية، والعربية، والسويدية، والانجليزية.

كما تسعى المجلة إلى تعرف العائلة العربية بالأنشطة الثقافية العربية، وطرق الاستفادة من تلك الأنشطة. ويحتوي العدد على مجموعة من المقالات البحوث والدراسات النقدية والقصائد والقصص لأدباء وباحثين من مختلف بلدان العالم.

وجاءت افتتاحية العدد بقلم رئيسة التحرير د. أسيل العامري والتي حملت عنوان "ما لم تقله شهرزاد" (مادمنا نعيش اليوم مفهوم الإنسان الكوني العابر للعرقية والطائفية ومفاهيم الكهوف الحجرية فلماذا لا نطوع اللغة إذاً لكسر الحاجر الوهمي مع الآخر؟ لماذا ننسى اننا في العراق مثلا نعيش منذ الأزل مع أناس لا يتكلمون لغتنا العربية مما زاد من فكرة الانفصال والعزلة بيننا، كم بيننا من يحفظ أسماء عشرة شعراء أكراد مثلا؟ كم منا قرأ رواية او قصص قصيرة لأكراد ترجمت أعمالهم للعربية؟ أركز على فكرة الكم ولا أنسى ان الكثير منا يتمنى ان يقرأ لهم إن توفر ما يسهل ذلك, إذاً فلنفتح نافذة حب لهذه الثقافة العتيدة لنطل منها على تلك الجواهر المخبوءة..)

ونشر المناضل الفلسطيني محمد قدورة موضوعا حمل عنوان (نون النسوة) حكايات من لحم ودم مسلطاً الضوء على ظاهرة خطيرة تعم بعض أوساط المسلمين في السويد تتمثل بما يطلق عليه بـ(الزواج السويدي) وهو ادعاء البعض الطلاق لكنهم يعيشون سوية لأغراض الاستفادة من المعونات الاجتماعية التي تقدمها السويد!!

كما نشرت المجلة موضوعا عن ملتقى المنضمات الثقافية الذي جرى في العاصمة العراقية بغداد وقد شاركت مجلة ننار في الملتقى وقدمت العديد من النشاطات.في باب حوار التقت ننار بالممثل الفلسطيني العالمي محمد بكري في حديث مشوق عن التجربة الثرية لهذا الفنان وما يعانينه من ضغوطات اسرائيلية كثيرة بسبب مواقفه الفنية من جيش الإحتلال الصهيوني. كما نشر العدد قصائد شعرية للشاعرة اللبنانية فوليت ابو الجلد.

في زاوية فنون نشرت المجلة قراءة نقدية عن الأفلام العربية التي عرضت في مهرجان مالمو السينمائي الثالث تحت باب (الليالي العربية).

وفي زاوية مقالات بحثية نشرت ننار موضوعا عن اللغة الأشورية للأستاذ ميخائيل ممو ممهدا لدخول هذه اللغة في أعداد ننار القادمة.كما التقت المجلة الأديبة السورية لبنى ياسين في حديث مشوق عن تجربتها في كتابة القصة والرواية والشعر.وفي زاوية فنون تشكيلية جاءت الدراسة النقدية للدكتور حسن السوداني عن أعمال الفنان التشكيلي فائق العبودي التي عرضها في المعرض الذي أقيم في ليلة ننار الثانية في مدينة مالمو السويدية وحملت الدراسة عنوان (خدوش الأزمنة الغابرة) كما نشر القسم العربي للمجلة موضوعات عن الهواتف النقالة بقلم ثامر الصانع وموضوع عن تكلس الاسنان للدكتور عبد الوهاب عماري وموضوعات عن الأزياء والإكسسوارات بقلم بسمة الجابري.

أما القسم الكردي من المجلة فقد نشر موضوعات منوعة من بينها (شيركو بيكه س حياته ونتاجاته الادبية وقصة قصيرة للأديب الكردي شه مال عادل سليم وموضوع عن الشاعرة الكردية خديجة مصطفى الحويزي المعروفة ب(فريشتة).

في حين تضمن القسم الانكليزي مادة أدبية بقلم الناقد علي سالم حملت عنوان (أسرار حقيبة السفر) وهي تأملان وجدانية في عالم حقيبة السفر التي تشبه في أحيان كثيرة صرة ثقيلة يحملها المهاجر على ظهره يرقد في طياتها جزء كبير من ارثه النفسي والروحي. كما نشر العدد مادة وثائقية عن مطربات بغداد بقلم سميرة جبار.

أما القسم السويدي فقد تصدرته قصة الكاتب العراقي الراحل عبد الستار ناصر (خراب البصرة) التي ترجمها للسويدية الأكاديمي هنري دياب ضمن مجموعة قصصية صدرت تحت عنوان (وكان الكون رماديا) كما تضمن القسم السويدي وموضوعا أخر عن عالم الأزياء للمصممة بسمه قدورة وموضوع أخر عن تجربة تربوية مهمة تقوم بها الفنانة السويدية اليفا سفنسون عن توظيف الموسيقى في تعليم المواد التربوية المختلفة وموضوعا آخر عن السويدية سارة هيدمان الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة, فضلا عن افتتاحية العدد بقلم الناشطة السويدية كلاوديا.

مجلة ننار تضم في هيئة التحرير ماري هالبوري محررة القسم السويدي والناقد والمترجم علي سالم محرر القسم الانكليزي والفنان والشاعر شه مال عادل سليم محرر القسم الكوردي ومصمم المجلة الفنان عبد الكريم سعدون .تصدر المجلة عن مؤسسة المجال الثقافي وهي مؤسسة ثقافية اجتماعية مستقلة عن الجهات السياسية والدينية والقومية، تختص بذوي الاهتمام بالفنون الأدبية والبصرية من الهواة والمحترفين تأسست بتاريخ 27- 5 – 2006.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts