غرفة التجارة العربية في جنوب السويد تستعد لعقد مؤتمرها الثاني
Published: 5/15/13, 12:46 PM
Updated: 5/15/13, 12:46 PM

الكومبس – جاليات: بعد تحقيقها سلسلة من الخطوات العملية الناجحة في تطوير سوق العمل التجاري في جنوب السويد واقتراحها خطوات واقعية في تخفيض نسب البطالة في صفوف المسجلين في مكاتب العمل استدعت اهتمام الجهات الرسمية السويدية بزيارة لمقرها من قبل وزير الهجرة توبياس بيلسترم، ومجموعة من لجنة العمل والتنمية في البرلمان السويدي الممثلة لمختلف الأحزاب السويدية وإعجابهم بتجربة غرفة التجارة العربية وتقديم الدعم القانوني والمعنوي لها، تستعد غرفة التجارة العربية لعقد مؤتمرها الثاني في مدينة مالمو في السابع عشر من الشهر الحالي.

الكومبس – جاليات: بعد تحقيقها سلسلة من الخطوات العملية الناجحة في تطوير سوق العمل التجاري في جنوب السويد واقتراحها خطوات واقعية في تخفيض نسب البطالة في صفوف المسجلين في مكاتب العمل استدعت اهتمام الجهات الرسمية السويدية بزيارة لمقرها من قبل وزير الهجرة توبياس بيلسترم، ومجموعة من لجنة العمل والتنمية في البرلمان السويدي الممثلة لمختلف الأحزاب السويدية وإعجابهم بتجربة غرفة التجارة العربية وتقديم الدعم القانوني والمعنوي لها، تستعد غرفة التجارة العربية لعقد مؤتمرها الثاني في مدينة مالمو في السابع عشر من الشهر الحالي.

وصرح رئيس الغرفة المهندس يونس الجاف ان هدف الغرفة هو تطوير عمل الشركات العربية العاملة في جنوب السويد ورفد سوق العمل السويدي بأفكار تطويرية كثيرة وتذليل الصعوبات أمام التاجر العربي وتوفير كل التسهيلات القانونية لتيسير عمله على أفضل وجه.

وأضاف الجاف قائلا: ان وجود أكثر من 2500 شركة تجارية لمهاجرين من أصول عربية استدعت التفكير في حجم الفائدة التي سيجنيها سوق العمل السويدي بشكل عام من تطوير كفاءة عمل هذه الشركات من خلال توظيفها للكثير من الأيدي العاملة وفقا لتخصصاتهم والاستفادة من الكثير من الخبرات المعطلة، الأمر الذي استدعى مكتب العمل السويدي لتخصيص موظفي اتصال مهمتهم تسهيل عمل غرفة التجارة العربية وحل عشرات المشكلات الناجمة من سوء فهم لطبيعة الأعمال التي يقوم بها المهاجرون من أصول عربية.

كما تقوم غرفة التجارة العربية في دعم الشركات الصغيرة وتطوير أدائها وأخر تلك المشاريع هو افتتاح أول مشفى خاص يقوده أطباء عرب وسويديون في منطقة روزنكورد المكتظة بالمهاجرين. وتعتزم الغرفة إطلاق مشروع توظيف عدد كبير من العاملين بعد تحسين مهاراتهم من خلال دورات تدريبية تكيفيه مع الأعمال المطلوبة في الشركات العربية.

هذا ويقوم مبدأ عمل غرفة التجارة العربية على تقديم المساعدة التطوعية المجانية لكل أعضائها سواء ما يتعلق منها في تطوير المهارات او حل المشكلات اما الجهات الحكومية السويدية.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved