Lazyload image ...
2015-06-15

الكومبس – جاليات: الشعب الفلسطيني واحد وكما الطموح واحد كما هي فلسطين واحدة وهذه ترجمة يومية وعلى كل صعيد سواء كان في الداخل أو في الشتات أو في السويد، ويتجلى هذا في مشاركة مجموعة من الفلسطينيين من السويد في أسطول الحرية، في سفينة غزة “مارايان من يوتوبوري”.

الصفورية الشابة مجدولين الموعد 21 سنة، رئيسة البيت الفلسطيني في مدينة يوتوبوري تقول إن مساهمتها ترمز إلى تطلع الشعب الفلسطيني للحرية والعدالة.

الغزواي فريد المصري، 40 سنة مواليد خانيونس، عضو الهيئة الادارية لجمعية الشعب الفلسطيني في أوبسالا، فيقول بإنه يتلقى اتصالات يومية من أهله وأصدقائه عن عذاب وفظائع الحصار الإسرائيلي على غزة. وأن على العالم أن يعمل على كسر الحصار وفتح باب هذا السجن الكبير.

الصفدي عامر صرصور 25 سنة مواليد مخيم اليرموك، وهو شاعر الشباب في السويد فيقول بانه سيكتب قصائده على هدير أمواج البحر ودقات القلب والتي ستوصله إلى فلسطين وكسر الحصار عن غزة.

وقد نظمت مجموعة باخرة إلى غزة وقفة تضامنية يوم السبت في 13 من حزيران في الساحة المركزية لمدينة أوبسالا. ألقت إيما فالروب عضوة البرلمان السويدي عن حزب اليسار كلمة أكدت فيها على تأييد حزب اليسار لاسطول الحرية وأن مقاطعة إسرائيل وسيلة هامة لوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني. كما ألقى بيتر غوستافسون عضو المجلس البلدي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي كلمة أكد فيها على ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي وفك الحصار عن غزة وحق الشعب الفلسطيني في الحياة الكريمة. وألقى بيرنت يونسون عن الكنيسة التبشيرية كلمة أوضح فيها انتهاكات إسرائيل لكل القوانين الدولية وطالب بدعم أسطول الحرية. كما القى عدد من الشباب كلمات من بينهم محمود المصري 15 سنة وبالأرقام عن تأثير الاحتلال الإسرائيلي على غزة وشعبها.

وقد قدم الموسيقي والفنان مارتين ايكستروم عدداً من الأغاني الجميلة والمؤثرة ومن بينها أغنية “فلسطين في قلبي”.

اميل صرصور – منسق سفينة إلى غزة في أوبسالا – السويد

Emma Walrup V IMAG2310 IMAG2321 IMAG2341 IMAG2349

Related Posts