فرنسا والأمم المتحدة تطالبان بإقامة معسكرات للاجئين وفرز الفارين لأسباب إقتصادية عن الآخرين

الكومبس – وكالات: دعا وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ومفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس الاربعاء الى اقامة مراكز استقبال وفرز بشكل عاجل لمواجهة التدفق المتزايد للمهاجرين واللاجئين الى اوروبا.

وقال غوتيريس في ختام لقاء مع كازنوف في جنيف “لا بد من تسريع وتفعيل القرارات التي اتخذها المجلس الاوروبي في ما يتعلق باستقبال وتسجيل المهاجرين (مراكز استقبال وفرز)”.

من جهته قال كازنوف “اشدد على ضرورة اقامة مثل هذه المراكز كما قال انطونيو غوتيريس تتيح التفرقة لدى عبور الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي في اليونان وايطاليا، بين من هو لاجئ الى اوروبا ومن هو مهاجر لاسباب اقتصادية (…) والعمل على اعادة المهاجرين لاسباب اقتصادية الى بلدانهم الاصلية”.

والهوتسبوت هو عبارة عن مركز استقبال وفرز يتم تمويله من الاتحاد الاوروبي لتسجيل وفرز المهاجرين بين من هو لاجئ ومن هو مهاجر لاسباب اقتصادية.

كما شدد وزير الداخلية على ضرورة “التشدد” ازاء المهربين والذين يعيشون على الاتجار بالبشر.

وتفيد ارقام اعلنها غوتيريس الاربعاء ان 293 الف مهاجر ولاجئ حاولوا الوصول الى اوروبا عبر المتوسط قضى منهم 2440 خلال رحلتهم.

واعتبر غوتيريس مسألة المهاجرين “تحديا جديا لاوروبا ولا بد من التحرك سريعا وبفاعلية” لمواجهته.

ودعا المجتمع الدولي الى ابداء انفتاح اكبر ازاء اللاجئين السوريين، مضيفا ان دعوة الامم المتحدة لجمع الاموال الخاصة باللاجئين السوريين لم تجمع سوى 41% من المبلغ المطلوب.