متطلبات جديدة للعاملين بفرز الأصوات في الانتخابات لمنع التزوير
Published: 3/11/22, 11:44 AM
Updated: 6/2/22, 1:19 PM
Foto Erik Mårtensson / TT kod 10750 (تعبيرية)

الكومبس – ستوكهولم: قدمت بلدية سودرتاليه متطلبات جديدة للعاملين بفرز الأصوات في الانتخابات، تتعلق بتواجد أفراد العائلة الواحدة في مركز الاقتراع.

وقال لارس أولوف كولين، رئيس لجنة الانتخابات في بلدية سودرتاليا “يكمن الخطر في أن يعمل العديد من الأشخاص من نفس العائلة في نفس مبنى الاقتراع، لكي لا يشتبه في أنهم يحاولون التأثير على الأشخاص للتصويت بطريقة معينة أو التلاعب بطريقة ما في فرز الأصوات”.

ووفقاً لرئيس أركان بلدية سودرتاليا السابق، أولا شون، تقرر بالفعل أن الذين يعملون في مراكز الاقتراع لن يسمح لهم بالترشح للانتخابات. وتحدد ذلك بعد أن اكتشف قبل سنوات عديدة أن شخصاً كان يعمل في مركز اقتراع، وترشح أيضاً في الانتخابات.

وقال كولين “من أجل الحفاظ على الثقة في النظام الانتخابي، تلقينا العديد من التساؤلات حول هذا الموضوع. وأعتقد أن هذا يرجع إلى الاتهامات بتزوير الانتخابات في الولايات المتحدة.

توصيات جديدة

هذه المتطلبات غير منصوص عليها في قانون الانتخابات، لكن السلطة الانتخابية قدمت الآن ولأول مرة توصيات جديدة إلى بلديات البلاد مفادها أن مراكز الاقتراع يجب ألا تكون لها علاقات وثيقة مع بعضها البعض أو أن تكون مدرجة في أي قائمة انتخابية قبل الانتخابات.

وقالت آنا نيكفيست، المسؤولة في سلطة الانتخابات “نريد من البلديات أن تفعل الشيء نفسه. عندما يقومون بأشياء مختلفة، فإن الثقة في النظام تتزعزع”.

زمام المبادرة

أخذت العديد من البلديات زمام المبادرة، ففي بلدية ستوكهولم، فإن كلا النظامين مطبقان، عدم الترشح في الانتخابات أو وجود أكثر من شخص من نفس العائلة يعملون معاً في مركز الاقتراع.

وتقدم لجنة الانتخابات في نيكفارن الآن هذه المتطلبات، اتباعاً لتوصيات سلطة الانتخابات، كما قررت بلدية سالم، أنه لا يسمح للعاملين في مراكز الاقتراع الترشح للانتخابات، لكن البلدية لم تقرر تطبيق متطلب عدم عمل العائلات أو الأقارب معاً في مراكز الاقتراع. 

ويذكر أن لجنة الانتخابات في كل بلدية هي التي تتخذ القرارات بشأن الأمن حول الانتخابات.

Source: www.svt.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved