ممثلون عن الحكومة والمعارضة السويدية يشاركون في احتفال أقامته السفارة الفلسطينية

الكومبس – استوكهولم قالت سفيرة دولة فلسطين لدى السويد هالة فريز إن حصول بلادها على عضو ‘مراقب’ في الأمم المتحدة خطوة هامة للوصول إلى الاستقلال والسلام والاستقرار في المنطقة، مضيفا أن الاعتراف بمثابة بداية جديدة أحيت الأمل لدى أبناء الشعب الفلسطيني، الذي عانى كثيرا، لكنه لم يفقد الأمل بأن العدل لا بد أن يسود وأن إيمانهم بذلك قد تحقق.

الكومبس – استوكهولم قالت سفيرة دولة فلسطين لدى السويد هالة فريز إن حصول بلادها على عضو ‘مراقب’ في الأمم المتحدة خطوة هامة للوصول إلى الاستقلال والسلام والاستقرار في المنطقة، مضيفا أن الاعتراف بمثابة بداية جديدة أحيت الأمل لدى أبناء الشعب الفلسطيني، الذي عانى كثيرا، لكنه لم يفقد الأمل بأن العدل لا بد أن يسود وأن إيمانهم بذلك قد تحقق.
جاء ذلك أثناء احتفال أقامته سفارة فلسطين في العاصمة السويدية ستوكهولم بالانتصار الذي حققته فلسطين في الجمعية العامة بحصولها على دولة بصفة مراقب في الأمم المتحدة.
وحضر الحفل عدد كبير من السياسيين من كافة ألوان الطيف الحزبي السويدي، وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي لدى مملكة السويد، وأبناء الجالية الفلسطينية ولفيف من الشخصيات العربية.
وبينت السفيرة الفلسطينية أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بالعضوية جاء نتيجة كفاح الشعب الفلسطيني المستمر على مدى عقود من أجل حقه الطبيعي في تقرير مصيره، وظهر ذلك جليا بتأييد شعوب العالم للحقوق الوطنية الفلسطينية غير القابلة للتصرف، وفي طليعتها حقه بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967.
وأكدت أن الدعم الذي يحظى به الفلسطينيون في السويد وفي العالم، هو رسالة أمل لشعبنا تقول إن استمرار الاحتلال لم يعد مقبولا وآن له أن ينتهي.
وكالة وفا

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.