Lazyload image ...
2017-12-13

الكومبس – مالمو: نظمت الجمعية الجزائرية في مدينة مالمو، السبت الماضي، يوماً للثقافة الجزائرية، وذلك للتعريف بعادات وتقاليد الشعب الجزائري.

وتضمنت الفعالية العديد من النشاطات، منها:

  1. ‏افتتاح المعرض للملابس التقليدية والأواني الفخارية من جميع ربوع الجزائر وبناء خيمة جزائرية ومعرض للصور متمثل في شخصيات تاريخية ومفكرين وكتاب وشعراء جزائريين، ومعرض للكتب للباحث والدكتور لعيد بوعكاز من جامعة مالمو السويدية.
  2. كلمة افتتاحية من طرف رئيس الجمعية ومنظمي الحفل ‏والترحيب بهم والضيوف الكرام.
  3. محاضرة عن الانتماء والثقافة الجزائرية من طرف الباحث والدكتور لعيد بوعكاز من جامعة مالمو.
  4. محاضرة من طرف السيدة أماني لباني ممثلة عن حزب الاشتراكيين الديمقراطيين Socialdemokraterna
  5. محاضرة عن الشعر والكاتب الجزائري يسمينا خضرا من طرف السيدة Anna Sundén
  6. تقديم أكلات جزائرية تقليدية مثل الكسكس والبوراك …الخ والحلويات الجزائرية مثل المقروض و الكريوش.
  7. عرض مسرحي من طرف الأطفال الجزائريين الناشطين في الجمعية الجزائر تحت عنوان ‏إرضاء الناس غاية لا تدرك
  8. عرض غنائي لمجموعة الاطفال الصوتية الجزائرية تحت قيادة الفنان الجزائري بالسويد Tacfarinas Yamoun تحت عنوان L’algerie mon amour وأغنية alla barn
  9. تقديم مجموعة متنوعة من الأغاني الجزائرية من طرف الفنان الجزائري بالسويد ومجموعته الموسيقية Le Tac
  10. تقديم هدايا وتكريم مؤسسي الجمعية الجزائرية والأب الروحي للجمعية السيد عكنوش جمال.
  11. مواصلة الحفل الموسيقي من طرف المجموعة الموسيقية للجمعية الجزائرية (طابع الشعبي)

وقال رئيس الجمعية الجزائرية جلولي محمد أمين: “بأسمي وباسم جميع أعضاء الجمعية الجزائرية، نتمنى أن تكون ‏هذه الليلة الثقافية الجزائرية  بمدينة مالمو لها الوقع الإيجابي على الجزائريين المقيمين بالسويد وعلى السويديين من أصول جزائرية وعلى الجمهور السويدي والجالية العربية بصفة عامة خاصة في هذه الظروف التي نحن في حاجة أكثر من أي وقت مضى إلى التعرف بالوجه الحقيقي للجزائر  كبلد إسلامي عربي  أمازيغي المتثبت بصيانة وتلاحم مقومات هويته الوطنية بكل مكوناتها كشعب متشبع بقيمه وثقافته الغنية بتعدد روافدها و المؤسسة على الاعتداء  ومبادئ الانفتاح و التسامح  والحوار والتفاهم  المتبادل والتفاعل بين الثقافات والحضارات.

Related Posts