“اضحك بالسويدي”: عندما تريد الزوجة الاطمئنان

Views : 606

التفاصيل

الكومبس – “اضحك بالسويدي”: أرسل الزوج لزوجته وهو يرقد في المستشفى الرسالة النصية التالية بعد أن تعرض لحادث أليم كاد أن يودي بحياته: عزيزتي، دهستني سيارة وأنا خارج من المكتب، وقامت تينا بنقلي إلى المستشفى. المستشفى أجرت لي عدة فحوصات وصور شعاعية. الضربة أثرت على رأسي بشكل كبير. ويمكن أن يحدث معي مضاعفات جدية. كما كسرت ثلاثة أضلاع في صدري. فيما اكتشف الأطباء أن هناك كسر في يدي اليسرى، وشعر كبير في رجلي اليسرى، وهناك خطر حقيقي ببتر قدمي اليمنى.
بعد فترة وجيزة تلقى الزوج الرسالة النصية التالية من زوجته: من هي تينا ؟

Älskling, jag blev påkörd av en bil utanför kontoret.
Tina skjutsade mig till sjukhuset. De har tagit test och gjort röntgenbilder.
Slaget jag fick i huvudet var väldigt hårt. Det kan vara allvarligt.
Jag har också tre brutna revben, en bruten arm, en spricka på mitt vänstra
ben och jag kanske måste amputera höger fot.
Det tog några sekunder sedan vibrerade hans telefon och mannen såg att hans fru hade svarat:
Vem är Tina?

حول زاوية اضحك بالسويدي: هناك من يعتقد أن الشعب السويدي لا يملك روح الدعابة وهو بالتالي لا يرغب بقص أو تناقل “النُكات” وهناك من يربط بين استخدام النكتة كوسيلة تعبير او استهزاء في مجتمعات تشتد فيها رقابة الحاكم والأنظمة القمعية، النكتة بالمجتمع السويدي ربما قد تكون غير دارجة كما هي في مجتمعاتنا، وقد تفقد حدتها عندما تترجم إلى لغة أخرى، هنا حاول صديقكم الكومبس ترجمة هذه الطرفة للتعرف على مثال من أمثلة النكتة السويدية: