2021-05-06

كورونا ينتهي في الصيف بشروط

تفجيرات في مالمو بدافع “الثأر”

توقعت هيئة الصحة العامة انخفاض انتشار عدوى كورونا بدءاً من منتصف الشهر الحالي وانحسارها بشكل كبير في الصيف إذا استمر الناس في التزام التعليمات الصحية وواصلوا تلقي التطعيم. وفي الوقت نفسه، أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين أن انتشار العدوى لا يزال مرتفعاً في البلاد حالياً، ولا تزال الرعاية الصحية تحت ضغط شديد. وقالت الهيئة إنها ستعلن في 12 أيار/مايو الحالي ما إذا كانت ستوصي بتخفيف القيود، تبعاً لحالة العدوى. وفي السيناريو الثاني، توقعت هيئة الصحة انتشاراً متزايداً للعدوى حتى حزيران/يونيو، وانتشاراً أقوى للعدوى خلال فصل الصيف. ودعت السلطات الصحية الناس الى مواصلة الحد من التواصل مع الآخرين. هذا  وأعلنت الهيئة اليوم أن أكثر من مليون شخص في السويد أصيبوا بشكل مؤكد بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة. وقالت نائبة مستشار الدولة لشؤون الأوبئة، كارين فيسيل، إن البلاد تواجه “انتشاراً مرتفعاً جداً للعدوى” في الوقت الراهن. وبلغ عدد الوفيات الجديدة المسجلة سبع حالات منذ أمس، ليصل إجمالي الوفيات إلى 14 ألفاً و158 حالة.

الى ذلك ..خلصت مصلحة بيئة العمل السويدية إلى أن كثيراً من المدارس تفشل في جهود الحد من انتشار عدوى كورونا. وقالت المصلحة إنها تلقت حتى الآن أكثر من 10 آلاف تقرير مرتبط بكورونا في المدارس. وعندما زاد انتشار العدوى في المدارس، بدأت المصلحة عمليات تفتيش في المدارس الأساسية والثانوية في إطار مهمة كُلفت بها من الحكومة. ونفذت حتى الآن حوالي 125 عملية تفتيش في جميع أنحاء البلاد، ووجدت أوجه قصور في أكثر من نصفها. وأظهرت آلاف تقارير المدارس أن المعلمين لا يستطيعون الابتعاد بما فيه الكفاية عن الطلاب. كما بينت جولات التفتيش أن عدداً كبيراً جداً من الطلاب كانوا في الفصل الدراسي نفسه لفترة طويلة.

 في موضوع آخر.. صوت البرلمان السويدي على قانون جديد، حول عمليات التجميل ليقتصر أجراءها على أطباء مختصين وذي كفاءة عالية. وحسب القانون الجديد، فإنه اعتبارًا من 1 يوليو/ تموز القادم، سيسمح فقط للأطباء وأطباء الأسنان أصحاب الكفاءة المتخصصة بإجراء عمليات التجميل كما لن يسمح باستخدام (الفيلر والبوتوكس) إلا من قبل الممرضات وأطباء الأسنان والأطباء المرخصين. ويحتوي القانون الجديد أيضًا على أحكام بشأن “حد السن الأدنى” للأشخاص الذين يمكنهم الخضوع لعملية تجميل وهو عند 18 عاما. كما يؤكد القانون أنه يتوجب على القائمين على عمليات التجميل أيضًا، توفير تأمين للمرضى، مما يزيد من فرص الحصول على تعويض في حالة إصابة المريض جراء العملية.

قررت الحكومة اليوم نشر الوثائق المتعلقة باختبارات Pisa الدولية. وتبين الوثائق أن وزارة التعليم كانت لديها بالفعل معلومات في ذلك الوقت تفيد بأن عدد الطلاب المستبعدين كان مرتفعاً جداً. وجرى استجواب وزيرة التعليم آنا إيكستروم أمام لجنة التعليم في البرلمان لأكثر من ساعة هذا الصباح، بشأن كيفية تعاملها مع اختبار بيسا. واتهم عدد من سياسيي المعارضة الوزيرة بـ”الكذب”. وكانت هيئة الرقابة السويدية وجهت انتقادات لاذعة للحكومة ومصلحة المدارس بسبب استبعاد طلاب مهاجرين من اختبارات Pisa الدولية في 2018. وكشف الاختبار الأخير الذي أجري في 2018 أن أداء الطلاب السويديين كان أفضل من متوسط دول ​​غير أن النتائج قوبلت بالتشكيك من أحزاب ووسائل إعلام نتيجة استبعاد أكثر من 11 بالمئة من الطلاب بسبب ضعفهم باللغة السويدية.

 كشفت معلومات خاصة نشرها التلفزيون السويدية اليوم أن الانتقام من جريمة قتل سابقة هو الدافع وراء التفجيرات الثلاثة التي هزت مناطق في مالمو خلال أقل من ساعة ليل أمس. ونقل التلفزيون عن أحد المصادر قوله إن هذه الصراعات سوف تستمر لفترة طويلة لأن الدم أكثر سمكاً من الماء، حسب وصفه. وبحسب المعلومات، فإن التفجيرات استهدفت أقارب أشخاص كانوا في السابق مشتبه بهم من قبل الشرطة في جريمة قتل وقعت في كانون الأول/ديسمبر 2019 في مالمو. ويشتبه في أن سبب القتل هو صراع على سوق الكوكايين في المنطقة. وفي العام الماضي، أُطلق سراح أحد أقارب الضحية بعد أن قضى حكماً بالسجن لمدة طويلة. وتسبب أحد التفجيرات الثلاثة بأضرار لـ16 باب شقة في المبنى. وفي تفجير آخر، لحقت أضرار بمدخل مبنى سكني، فيما ألحق الثالث أضراراً بمتجر وسيارة.

أعلنت شركة الطيران Ryanair عزمها تسيير رحلات من وإلى مطار أرلاندا في ستوكهولم، بعد أن كانت رحلاتها تقتصر على مطار سكافستا. الشركة قالت في بيان اليوم، إنها تعتزم تشغيل رحلتين يومياً من مطار أرلاندا إلى نحو 20 وجهة أوروبية اعتبارا من الخريف المقبل، مشيرة إلى أن الهدف من ذلك هو زيادة رحلاتها تدريجياً من مطار أرلاندا. وقال الرئيس التنفيذي للشركة إدي فيلسون إن هذا القرار هو دليل على التفاؤل بالمستقبل. وأوضحت الشركة أنها لن تغادر مطار سكافستا تماماً، بل تعتزم حالياً استخدام المطارين.  وستبدأ الشركة أيضاً تشغيل رحلات داخلية في السويد للمرة الأولى، من أرلاندا إلى يوتيبوري ومالمو.

Related Posts