السويد بعد العاصفة.. عشرة آلاف منزل دون كهرباء
Published: 11/22/22, 5:20 PM
Updated: 11/22/22, 5:20 PM

ربما تكون قضية عقود العمل الوهمية بغرض الحصول على إقامة معروفة لكثير من المهاجرين. غير أن الجديد فيها الآن هو اهتمام الإعلام السويدي بقضية بيع عقود العمل بمبالغ طائلة. تقارير نشرها التلفزيون السويدي اليوم أظهرت أن مصلحة الهجرة%d9%85%d8%b5%d9%84%d8%ad%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%87%d8%ac%d8%b1%d8%a9tv ليس لديها علم بمثل هذه العقود. في حين عرض التلفزيون مقابلة مع امرأة أسماها سميرة في سكونا قالت إن رب عمل عرض عليها عقد عمل وهمي مقابل أن تدفع 400 ألف كرون، لكنها لم تتمكن من دفع المبلغ لأنها لا تملكه. تقرير جديد صادر عن هيئة الرقابة الوطنية أشار إلى عمليات احتيال تتعلق بما يسمى “تبديل المسار”، عندما يختار طالبو اللجوء التقدم بطلب للحصول على إقامة عمل. وتتيح قواعد الهجرة المعمول بها حالياً لطالبي اللجوء التقدم بطلب للحصول على إقامة عمل بدل إقامة اللجوء إن حصلوا على عمل، الأمر الذي يدفع كثيرين من المرفوضة طلبات لجوئهم لمحاولة الحصول على أي عقد عمل. وكانت الحكومة الجديدة أعلنت أنها تريد التخلص التدريجي من إمكانية “تبديل المسار”، أي التحول من طلب إقامة اللجوء إلى طلب إقامة العمل. وقالت وزيرة الهجرة ماريا ستينرغارد إن الناس يختارون طلب اللجوء في السويد%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d9%8a%d8%aftv رغم أنه ليس لديهم أسباب للجوء، وذلك حتى يتمكنوا بعدها من تبديل المسار.

بطائرة هيليكوبتر وجنود اقتحموا المنزل من النوافذ، قبض جهاز الأمن السويدي (سابو) فجر اليوم على زوجين روسيين يشتبه في قيامهما بأنشطة تجسس استخبارية. ويشتبه جهاز الأمن في أن الزوج يقوم بأنشطة استخبارية خطيرة ضد السويد، إضافة إلى أنشطة أخرى خطيرة ضد قوى أجنبية، فيما يشتبه في أن زوجته قامت بمساعدته. وجرت عملية القبض بمساعدة الشرطة وقوات الدفاع، في محافظة ستوكهولم. ووفقاً لوثائق من محكمة ستوكهولم، يشتبه في أن الجريمة بدأت في يناير 2013 وهي مستمرة منذ ذلك الحين. وكان الزوجان البالغان من العمر 60 عاماً قدما إلى السويد مهاجرين من روسيا منذ مطلع الألفية. وقال جهاز الأمن إنه كان هناك حاجة للقبض على الزوجين بسرعة، مشيراً إلى أن العملية تمت كما هو مخطط لها.

العاصفة الثلجية في السويد هدأت غير أن آثارها بقيت على حركة المرور ووسائل النقل العام والتيار الكهربائي. حوالي 9500 أسرة في مقاطعة كالمار بقيت ساعات طويلة دون كهرباء. واضطرت مدارس في بلدية أوسكارهامن إلى الإغلاق فيما طلبت البلدية من الأهالي إعادة أطفالهم إلى المنازل. شركات الكهرباء تستخدم المروحيات لتتبع الأعطال في الشبكة، ومن غير المعروف حتى ساعة إعداد النشرة متى يمكن أن يعود التيار إلى طبيعته. وفي المقابل، خفضت هيئة الأرصاد الجوية مستوى تحذيراتها. غير أن مصلحة المرور قالت إن سطح الطرقات متجمد ما يؤدي إلى مزيد من حوادث الانزلاق. وتأثرت حركة الباصات والقطارات كثيراً بحالة الطقس وألغت شركات المواصلات خطوطاً كاملة. فيما دعت مصلحة المرور الناس إلى عدم استخدام سياراتهم ما أمكنهم ذلك، مشددة على ضرورة تركيب الإطارات الشتوية.

اقتربت جمعة التسوق السوداء وزاد الحديث عن عمليات التلاعب بالأسعار. قانون جديد في السويد بدأ تطبيقه مطلع سبتمبر الماضي يلزم المتاجر بالإعلان عن أدنى سعر للبضائع في آخر 30 يوماً، إذا كانت ستطلق حملة تخفيضات. غير أن مسحاً أجراه موقع مقارنة الأسعار Prisjakt يظهر أن ثلاثين بالمئة من المتاجر فقط تلتزم بهذا الأمر. الأمر الذي يزيد من احتمال الاحتيال على السعر عبر رفعه بشكل كبير قبل عروض الجمعة السوداء. وترفع بعض المتاجر الأسعار قبل أكثر من 30 يوماً من البيع، وبالتالي تتجنب شرط إعلان أدنى سعر للمنتج. وعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون سعر المنتج 500 كرون ، ليتم رفعه إلى 1500 كرون قبل فترة 30 يوماً من العروض. وعندما يتم تخفيض سعر المنتج خلال العروض 50 بالمئة، يصبح سعره 750 كرون، أي أكثر من سعره الأصلي. الأرقام اظهرت أن سعر 38 بالمئة من جميع السلع ارتفع خلال شهر أكتوبر. مصلحة حماية المستهلك حثت أي شخص يشتري خلال العروض بأن يكون يقظاً وإبلاغ المصلحة عن أي عملية احتيال مشتبه بها من قبل الشركات.

المفاجأة الأولى وربما تكون الأكبر في مونديال قطر. السعودية تهزم المرشح للقب فريق الأرجنتين بهدفين لهدف. على ملعب الوسيل مسرح المواجهة العربية الأمريكية الجنوبية تمكن الأخضر السعودي من العودة بالنتيجة بعد تخلفه أمام راقصي التانغو بهدف جاء عن طريق نجم الأرجنتين ليونيل ميسي الباحث عن فرصته الأخيرة في تحقيق اللقب العالمي. وفي الشوط الثاني الذي يمكن وصفه بشوط “الجنون السعودي” تمكن الأخضر من التعديل والتقدم، واضطر للقتال دفاعياً للحفاظ على النتيجة حتى نهاية المباراة التي شهدت وقتاً إضافياً طويلاً. في المواجهة العربية الثانية تعادلت تونس مع الدنمارك وخطفت نقطة ثمينة في مجموعة صعبة تضم فرنسا وأستراليا.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved