2021-04-14

مكتب العمل يطرح برنامجاً جديداً للحصول على وظيفة خلال سنة واحدة

السويد تفتتح أكبر مركز للتطعيم ضد كورونا

كشفت دراسة أعدها مجلس مدينة يوتيبوري، أن بعض الشبكات العائلية، أو العشائر، تجبر الناس على الزواج القسري لتوسيع مناطق نفوذها الإجرامي في المدينة، بحيث تزوج رجالاً من عائلات لفتيات من عائلات أخرى بغرض توسيع الشبكة العائلية. وكان مجلس المدينة قرر في أيار/مايو من العام الماضي، التحقيق في الروابط المحتملة بين العنف المرتبط بالشرف والشبكات العائلية والتطرف وجرائم العصابات. وجاء قرار المجلس، بعد توصيات لجنة عرفت باسم “لجنة أماندا” التي درست 42 حالة من حالات الاضطهاد المرتبط الشرف في يوتيبوري، في أعقاب حادثة شهيرة زُوجت فيها فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً قسراً لرجل بالغ في العراق. وبحثت الدراسة الروابط بين الاضطهاد المرتبط بالشرف والجريمة المنظمة والتطرف، خصوصاً في الأحياء الضعيفة، ما أدى في بعض الأحيان إلى انضمام أفراد من يوتوبوري لتنظيم داعش في سوريا والعراق. وخلصت الدراسة إلى القول إن معظم المسلمين ليس لديهم عنف مرتبط بالشرف ولا يؤيدون التطرف العنيف.

 أعلن مكتب العمل في السويد، طرح مبادرة للوافدين الجدد أسماها “السنة المكثفة”، تهدف الى أن يجد المشاركون في البرنامج عملاً في غضون عام واحد. وزيرة العمل إيفا نوردمارك قالت في مؤتمر صحفي اليوم إن الهدف هو رفع مستوى الطموح للقادمين الجدد بهدف إدخالهم إلى سوق العمل”. واعتباراً من غد 15 نيسان/أبريل، سيعرض مكتب العمل على الوافدين الجدد المشاركة في مبادرة “السنة المكثفة”. وسيتم التركيز خلال السنة على جهود مكثفة لتعلم اللغة في مكان العمل بهدف تقصير الطريق إلى سوق العمل، وفق ما قالت الحكومة. وفقاً للتقييمات الأولية التي أجراها مكتب العمل، فإن خُمس المشاركين في برنامج الترسيخ سيكونون مؤهلين لهذه المبادرة. ولن يتاح للأشخاص التقدم بطلب للمشاركة في السنة المكثفة بل مكتب العمل هو من سيختار المشاركين. وللمشاركة في البرنامج، يجب أن يكون باقياً لدى الوافد سنة واحدة على الأقل من برنامج الترسيخ وأن يكون قادراً على التفرغ الكامل.

حكم على شاب يبلغ من العمر 24 عاماً بالسجن مدة 17 عاماً و10 أشهر بعد إدانته بتهمة القتل ومحاولتي قتل عقب إطلاق النار الذي شهدته محطة الوقود في Kungens kurva جنوب ستوكهولم أوائل العام الماضي. وذكرت الشرطة أن الشاب ينتمي إلى شبكة “Vårby” الإجرامية المعروفة. وفي الوقت نفسه، برأت محكمة سودرتورن اليوم شابين آخرين من تهمة الضلوع في إطلاق النار. وقالت المحكمة في بيان صحفي اليوم إن الأدلة القوية ضد الشاب تمثلت في لقطات مراقبة من محطة الوقود ولقطات المراقبة التي تم التقاطها وسط فوربي قبل ساعة من إطلاق النار. وكانت الشرطة السويدية قبضت على 30 شخصاً من عصابة Vårby التي تعتبرها الشرطة واحدة من أعنف الشبكات الإجرامية وأكثرها تنظيماً في ستوكهولم. وبدأت مؤخراً في محكمة ستوكهولم المحلية محاكمتهم في واحدة من أكبر القضايا المتعلقة بالجريمة المنظمة بتهم تتعلق بالمخدرات والأسلحة والشروع في القتل.

انتقد عدد من الخبراء الحكومة لتخفيفها القيود المفروضة في السويد الخريف الماضي في حين كانت عدوى كورونا تزداد انتشاراً. وكانت الحكومة بدأت في آب/أغسطس التخطيط لتخفيف القيود في الفعاليات الرياضية والثقافية حين كانت العدوى تتراجع. غير أن الحكومة أعلنت عن أول تخفيف بالسماح للمطاعم بإقامة حفلات موسيقية تضم أكثر من 50 شخصاً جالسين على المقاعد في نهاية أيلول/سبتمبر حين بدأ انتشار العدوى يزداد مرة أخرى. وانتقد أستاذ علم الأوبئة في جامعة أوميو يواكيم روكلوف الإجراءات الحكومية، معتبراً أنها أعطت إشارات بعدم وجود خطر فيما كان الخطر يتصاعد. وكان فريدريك سيتغرين، المسؤول عن اختبارات المرض في محافظة أوبسالا، من بين أوائل من انتقدوا إجراءات الحكومة أيضا.

هذا وسجلت السويد 60 وفاة جديدة بكورونا منذ أمس الثلاثاء. ووصل إجمالي الوفيات إلى 13 ألفاً و720 حالة منذ انتشار العدوى في البلاد. وأظهرت آخر إحصاءات هيئة الصحة العامة اليوم أن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس وصل إلى 885 ألفاً و385 حالة. وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل قال، في مؤتمر صحفي أمس، إن انتشار العدوى يتزايد في معظم المناطق، فيما تعاني الرعاية الصحية من ضغط شديد. ولفت توماس ليندين من إدارة الرعاية الاجتماعية إلى أن جميع المحافظات أبلغت عن تدهور متوقع في الوضع على المدى الطويل والقصير، أي خلال 4 أيام، مشيراً إلى خطورة الحالة في السويد بأكملها.

افتتحت محافظة ستوكهولم اليوم الأربعاء مركز Kistamässan للتطعيم ضد كورونا، وهو أكبر مركز للتطعيم في السويد وواحد من أكبر المراكز في أوروبا. سيقدم المركز في الأيام الاولى من افتتاحه، بضعة آلاف من جرعات اللقاح، ليصل لاحقاً إلى 10 آلاف جرعة في اليوم. وتدير المركز شركة Werlabs الخاصة نيابة عن محافظة ستوكهولم. وسيتم حجز المواعيد للقاح عبر تطبيق Alltid öppet. وسيكون التطعيم في البداية خلال ساعات العمل، لكن المركز مجهز ليكون قادراً على التطعيم في المساء وعطلة نهاية الأسبوع، حسب توافر الجرعات. هذا ويعمل في مركز شيستا أكثر من 300 شخص يقومون بالتطعيم، إضافة إلى الأشخاص الآخرين كموظفي تسجيل الوصول وموظفي الأمن وغيرهم. وستكون فرق الطوارئ حاضرة في المكان في حالة احتاج أي شخص إلى رعاية.

Related Posts