2021-03-31

تزايد الجرائم المرتبطة بكراهية الإسلام في السويد

الهجرة والاندماج قضية السويديين الأولى في الانتخابات

كشفت دراسة أعدها مجلس مكافحة الجريمة، عن تزايد الجرائم المرتبطة بكراهية الإسلام أو الإسلاموفوبيا. وأظهرت الدراسة التي قدمها المجلس للحكومة أن هذه الجرائم تحدث غالباً في الأماكن العامة من قبل مجهولين في كثير من الحالات. حيث يهاجم أشخاص غير معروفين أناساً يرتدون ملابس دينية مرتبطة بالإسلام. ودرس المجلس 500 بلاغ عن جرائم مرتبطة (بالإسلام فوبيا) بين العامين 2016 و2018. وأظهرت الدراسة أن نصف الحالات كانت مرتبطة بالتهديد والاعتداء اللفظي. في حين كان 10 بالمئة منها اعتداءات عنيفة. وبينت الدراسة أن جرائم التهديد والكراهية المرتبطة بالدين تزايدت منذ العام 2010.

 أظهر استطلاع جديد أن الهجرة والاندماج هما أهم قضايا السويديين في الانتخابات المقبلة، والجريمة المنظمة أكثر ما يقلقهم عند التفكير في المستقبل. ووفق الاستطلاع فإن 90 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع الذي أعده مركز SOM للعام 2020 يريدون أن يروا عقوبات أشد على العصابات الإجرامية. في حين يعتبر 38 بالمئة منهم قضية الهجرة والاندماج على رأس أولوياتهم حين يفكرون في التصويت بالانتخابات. ومن الواضح أن القانون والنظام العام قضية تزداد أهمية عند السويديين. حيث قال 34 بالمئة إنها مشكلة اجتماعية هامة. وهي زيادة واضحة مقارنة بالعامين 2018 و2019، حيث كانت النسبة 16 بالمئة و28 بالمئة على التوالي. وعن مخاوف المستقبل، أظهر الاستطلاع أن الجريمة المنظمة هي أكثر ما يقلق السويديين، حيث قال 60 بالمئة إنهم قلقون جداً منها. وجاء تعاطي المخدرات في المرتبة الثانية بنسبة 55 بالمئة. وفيما يتعلق بالتعامل مع جائحة كورونا، قال71 بالمئة من المشاركين إن لديهم ثقة كبيرة في هيئة الصحة العامة.

سجّلت السويد 35 وفاة جديدة بكورونا منذ أمس الثلاثاء. ووصل إجمالي الوفيات إلى 13 ألفاً و465 حالة منذ انتشار العدوى في البلاد. وفق أحدث إحصاءات هيئة الصحة العامة. وارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى أكثر من 804 حالة.

وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل قال، في مؤتمر صحفي أمس، إن وضع عدوى كورونا “لا يزال خطيراً” في السويد، مشيراً إلى أن البلاد سجلت الأسبوع الماضي زيادة حادة في عدد الإصابات بين معظم الفئات العمرية باستثناء كبار السن.

أعلنت محافظة أوربرو توصيات محلية مشددة بوضع الكمامات في جميع الأماكن العامة المغلقة كالمحلات التجارية والصيدليات ووسائل النقل العام على مدار الساعة اعتباراً من أول نيسان/أبريل وحتى 12 أيار/مايو. واتخذت سلطات مكافحة العدوى في المحافظة القرار بعد تزايد الحالات وارتفاع عدد مرضى كورونا في المستشفيات. وكانت هيئة الصحة العامة أشارت في مؤتمرها الصحفي الثلاثاء إلى محافظة أوربرو باعتبارها واحدة من المحافظات التي تشهد انتشاراً كبيراً للعدوى. وشددت التوصيات المحلية الجديدة على ضرورات الالتزام بتعليمات هيئة الصحة إضافة إلى استخدام الكمامات. وتشمل التوصيات الجديدة جميع سكان المحافظة الذين ولدوا في العام 2004 وما قبله.

أدانت محكمة يوتيبوري المحلية اليوم 12 شخصاً بالضلوع في الاحتيال على اللجنة المركزية للدعم الدراسي (CSN) بطرق مختلفة والحصول منها على ملايين الكرونات. وأدين أربعة من الأشخاص بتهمة الاحتيال الجسيم بعد محاكمة استمرت من سبتمبر/أيلول العام الماضي إلى فبراير/شباط 2021. وتتلخص القضية في قيام الأشخاص الأربعة بترتيب عملية احتيال منظمة وممنهجة تقدم فيها أكثر من 100 شخص بطلب للحصول على تمويل للدراسة في الخارج دون أن يعتزموا الدراسة فعلاً. ونتيجة لذلك، دفعت اللجنة أكثر من 10 ملايين كرون من أموال الطلاب. واستمر الاحتيال من تشرين الثاني/نوفمبر 2014 إلى نيسان/أبريل 2017 قبل أن تكتشفه اللجنة. كما أدانت المحكمة ثمانية أشخاص آخرين لانتهاك الاستحقاقات بعد أن تلقوا أموالاً لا يستحقونها. وأدين ثلاثة منهم بغسيل الأموال الناجم عن الاحتيال. وعاقبت المحكمة اثنين من المدانين بالاحتيال بسجن أحدهما أربع سنوات وثمانية أشهر، وحبس الآخر سنتين وأربعة أشهر.

فيما حكمت على 10 أشخاص بالمراقبة والغرامة.

تكبدت شركة الملابس السويديةH&M خسائر قيمتها مليار كرون في الربع الأول من العام الحالي، وفق التقرير الفصلي للشركة الذي صدر اليوم الأربعاء. في حين تتزايد مشاكل الشركة في الصين بعد حملة مقاطعة لها في أعقاب تصريحاتها الانتقادية للعمل القسري في البلاد.

المزيد في التقرير التالي:

تجاوزت خسائر الشركة وفق التقرير الصادر اليوم، مليار و300 مليون كرون قبل الضرائب، وذلك خلال الفترة من 1 كانون الأول/ديسمبر إلى 28 شباط/فبراير. في حين حققت الشركة في الفترة نفسها من العام الماضي أرباحاً بلغت 2.5 مليار كرون.  الشركة تعرضت الأسبوع الماضي لحملة مقاطعة في الصين بعد تصريحاتها حول استغلال الأقليات في العمل القسري لإنتاج القطن في البلاد. وأدى ذلك إلى إزالة لافتات H&M في عدة مقاطعات. كما لم يعد ممكناً الدخول إلى مواقع الشركة الإلكترونية في البلاد. واختفى اسم الشركة أيضا من محركات البحث. ولم تعلق الشركة على التطورات في الصين في تقريرها الفصلي. وتمثل الصين 5 بالمئة من حجم أعمال الشركة. وبغض النظر عما إذا كانت المقاطعة مؤقتة أم لا، فمن المتوقع أن تستمر مشاكل الشركة في الصين. المشكلة الأسوأ بالنسبة للشركة تتمثل في جائحة كورونا التي أدت إلى انخفاض المبيعات بنسبة 20 بالمئة تقريباً. وخلال العام، تلقت الشركة دعماً حكومياً لتخفيض ساعات عمل الموظفين. وكتبت في التقرير أنها تأمل تحقيق أرباح في الخريف.

 بعد سنوات من ارتفاع متوسط العمر المتوقع في السويد، انخفض المتوسط العام الماضي، وفقاً لتقرير جديد من معهد الدراسات المستقبلية، الذي صدر نيابة عن هيئة الصحة العامة. وقالت الهيئة في بيان صحفي اليوم إن النتائج تظهر أن متوسط العمر المتوقع انخفض بمقدار 0.69 سنة للرجال و0.40 سنة للنساء في العام 2020 مقارنة بـ2019.  وذكر التقرير أن متوسط العمر المتوقع عند الولادة بلغ 84.33 سنة للنساء و80.66 سنة للرجال في العام 2020. وتعتبر السويد من الدول التي يرتفع فيها متوسط العمر المتوقع، حيث تحتل عادة مرتبة بين الدول العشرة الأعلى في العالم. وذكر التقرير أن متوسط العمر المتوقع في السويد زاد بشكل دائم خلال المئة عام الماضية وهذه هي المرة الأولى التي ينخفض فيها منذ العام 1968. ووفقاً للتقرير، كان هناك 7752 حالة وفاة في العام 2020 أكثر مما كان متوقعاً.