2021-05-21

 المحافظون “يتوعدون” بقطع المساعدات إلى الفلسطينيين إذا جاؤوا الى الحكم

السويد تقرر استخدام جواز سفر كورونا اعتباراً من آب أغسطس المقبل

قال المتحدث باسم السياسة الخارجية لحزب المحافظين السويدي المعارض، هانز وولمارك لراديو السويد اليوم إن المساعدات الإنمائية طويلة الأمد التي تقدمها السويد الى فلسطين سيتم قطعها، في حال أسفرت الانتخابات المقبلة في السويد العام المقبل عن تغيير الحكومة. وولمارك أضاف أن حزبه يطالب بالتنمية نحو الديمقراطية، وحقوق الإنسان والعمل ضد الفساد، لكنه يشعر بالتشاؤم عندما يتعلق الأمر بالتنمية في فلسطين، وفق تعبيره. ويقول المحافظون إنهم لا يريدون قطع المساعدات الإنسانية وإنما فقط المساعدات التي تدخل في برامج التنمية طويلة الأمد، ويدعم مطلبهم هذا، كل من الليبراليين والمسيحيين الديمقراطيين، وحزب ديمقراطي السويد. من جهتها قالت الحكومة الحالية إن خفض المساعدات الإنمائية لفلسطين سوف يؤثر بالفعل على السكان المدنيين. وانتقد وزير المساعدات الإنمائية بير أولسون، وهو من حزب البيئة، انتقد بشدة قرار المعارضة حول خفض المساعدات الى الفلسطينيين.

في سياق متصل .. شبّه السياسي السويدي المخضرم، ووزير الخارجية السابق، كارل بيلدت، ارسال الجنود الإسرائيليين إلى حرم المسجد الأقصى في القدس، بإرسال الجنود النازيين الى الفاتيكان. جاء ذلك في تعليق له على الأوضاع في غزة والقدس قبل الإعلان عن وقف إطلاق النار الليلة الماضية. تصريحات بيلدت جاءت في برنامج تلفزيوني صباحي على شاشة التلفزيون السويدي SVT الأربعاء الماضي. بيلدت المعروف بتصريحاته النارية وانتقاداته الصريحة على تويتر، قال إن من الطبيعي ان يكون هناك مشاعر وردود فعل قوية من الفلسطينيين على قيام إسرائيل بإرسال الجنود الى المسجد الأقصى. لكن رئيس المجلس المركزي اليهودي في السويد انتقد بشدة تصريحات بيلدت، ووصفها بأنها “معادية للسامية”. وقال إن مساواة الشرطة والجنود الإسرائيليين بالنازيين في هذه الحالة، ليست فقط جسيمة ولا طعم لها، وإنما تعتبر معاداة واضحة للسامية.

  في ملف الجريمة .. قررت الشرطة في مدينة لينشوبينك Linköping الاستعانة بالطائرات المُسيّرة من دون طيار، للحد من الجرائم في المدينة، خصوصا فوق المناطق السكنية في ثلاث ضواحي. وأعلنت الشرطة أنها بدأت العملية اعتباراً من أمس الخميس 20 مايو/ أيار الجاري، وحتى 20 حزيران/ يونيو المقبل. الشرطة كتبت على موقعها في الإنترنت تقول إن هذا الإجراء يأتي بعد مقتل رجل الأربعاء الماضي، في منطقة Berga بالمدينة، وتحسبا لوقوع المزيد من جرائم القتل والعنف.

وكانت شرطةُ العاصمةِ السويدية ستوكهولم أعلنت قبل نحو شهر من الآن، أنها ستمضي قُدُماً في خطتِها لاستخدامِ الطائراتِ المسيرة بدونِ طيار “درون” لمراقبةِ المروجينَ للمخدراتِ وسطَ المدينة.

على صعيد آخر.. من المتوقع أن يُمنح حراس الأمن، دوراً أكبر في مهامهم، بعد تزايد الحاجة لهم في مساعدة الشرطة على ضبط الأمن بالشوارع والساحات والأماكن العامة. وكانت الحكومة أطلقت تحقيقاً لإجراء تغيير في التشريع القانوني النافذ حالياً، المتعلق بدور ومهام رجال الأمن، واستلم وزير الداخلية ميكائيل دامبيري اليوم نسخة من النتائج التي خلص إليها التحقيق. ومن المتوقع أن يقدم التحقيق اقتراحاً بإمكانية استخدام حراس الأمن لأغراض أكثر مما هو اليوم، مما قد يؤثر أيضا على حجم المناطق الجغرافية الكبيرة التي قد يعملون داخلها. كما يتوقع أيضاً، السماح لحراس الأمن تخفيف عمل الشرطة في نقل المحتجزين. معروف أن المزيد والمزيد من البلديات السويدية تستخدم حراس الأمن، ففي ستوكهولم وحدها، هناك أكثر من 100 من حراس الأمن المعينين على مستوى البلديات، وفقًا لشركات الأمن.

في موضوع آخر..  ألقت الشرطة السويدية القبض على رجل وامرأة، بتهمة التحايل على كبار السن، وسرقة بياناتهم المصرفية. وذكرت وكالة الأنباء السويدية، أن الضحايا هم في الثمانينيات والتسعينيات من العمر، جرى خداعهم من قبل المتهمين الذين انتحلوا صفة موظفي بنك، حيث عرضوا عليهم تجميد بطاقاتهم المصرفية، زاعمين انهم معرضين لخطر القرصنة في حال لم يوافقوا على تجميد بطاقاتهم. ووفق الشرطة فإن الرجل يبلغ من العمر 25 عاما، والمرأة تبلغ من العمر 42 عاما. وقال الادعاء العام إن السرقات التي قام بها الرجل والمرأة تعتبر جرائم منظمة ومنهجية. وينفى الرجل التهم الموجهة إليه، لكن المرأة اعترفت بذلك وفق بيان للشرطة نشرته على موقعها في الإنترنت.

وعلى صعيد التجاذبات السياسية قبل انتخابات العام المقبل.. قالت المتحدثة باسم حزب البيئة السويدي مارتا ستينيفي، إن الحزب منفتح على دعوة زعيمة حزب اليسار نوشي دادغوستار، بإقامة تحالف سياسي بين أحزاب الاشتراكي الديمقراطي واليسار والبيئة والوسط، بعد الانتخابات البرلمانية العام المقبل. وأضافت ان حزب البيئة لا يوجد لديه مشكلة في التفاوض مع حزب اليسار وحزب الوسط، معبرة عن اعتقادها ان هناك نتائج وصفته بالجيدة ستظهر في حال جرى الاتفاق بين هذه الأحزاب. مارتا أكدت أن قضايا المناخ والمساواة بين الجنسين ستكون قضايا محورية وأساسية في تفاوض البيئة مع بقية الأحزاب. وكانت رئيسة حزب اليسار نوشي دادغوستار اقترحت قبل أيام بإنشاء تكتل سياسي جديد يقوم على التعاون بين الأحزاب اليسارية الثلاث وهي الاشتراكي الديمقراطي واليسار والبيئة مع حزب الوسط الذي يميل بشكل أكبر وغير مسبوق الى كتلة.

وإلى أخبار كورونا.. حيث أعلنت محافظة ستوكهولم فتح باب التطعيم ضد كورونا للأشخاص الذين ولدوا في العام 1976 وما قبل ذلك. جاء ذلك في بيان صحفي اليوم دعت فيه الناس الى حجز موعد من خلال تطبيق Alltid öppet، أو عبر الهاتف. هذا وسجلت السويد اليوم 15 وفاة جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل عدد الوفيات الى 14 ألفاَ و366 شخصا. أما عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض فقد تجاوز مليون وثمانية وخمسين ألف شخص.

الى ذلك، وفي تطور لافت، قال وزير الرقمنة السويدي أندرش إيغمان، إن بإمكان المواطنين السويديين اعتباراً من الأول من تموز/ يوليو المقبل، الحصول على جواز سفر التطعيم ضد كورونا. وأضاف الوزير أن معظم الدول الأوروبية ستكون مستعدة أيضا بالفعل تزويد مواطنيها بجواز كورونا بحلول الموعد المذكور، فيما تشير تقارير صحفية أوروبية الى أن أوروبا لن تكون جاهزة للبدء بهذا النظام قبل آب/ أغسطس المقبل. ويوضح الجواز المذكور ما إذا كان الشخص قد تلقى لقاحاً ضد الفيروس أم لا، أو ما إذا كان مصابا بالفيروس خلال الأيام الثلاثة التي تسبق السفر.

Related Posts