2016-07-15

مع تبني البرلمان السويدي مؤخراً، جملة من قوانين اللجوء الجديدة ،والتي تدخل حيز التطبيق في العشرين من يوليو تموز 2016 يخشى الكثير من المراقبين، أن الأمر قد لايقتصر على ذلك بل ربما يتعداه إلى المزيد من التشديد والتضييق على اللاجئين، فالمتابع لتصريحات بعض الساسة وقادة الأحزاب السياسية السويدية المعتدلة والمتشددة منذ أقرار هذه القوانين حتى الآن على الأقل،  ربما يمكنه رصد مثل هذا التخوف. التقرير التالي من إنتاج شبكة الكومبس يسلط الضوء على ذلك الموضوع