احصائيات جديدة تكشف الاختلاف الكبير في أسعار إيجارات الشقق بين المدن السويدية

احصائيات جديدة تكشف الاختلاف الكبير في أسعار إيجارات الشقق بين المدن السويدية بسبب “عديمي الضمير” ..تعرف على تلك الأسعار والاختلافات فيها

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تعليق واحد

لا بل السياسون عديمي الضمير بعدم البناء الكافي للشقق وبما يتناسب والطلب الكبير عليها وليس فقط لاصحاب التاجير بالباطن بل لشركات السكن والتي ترفع الايجار سنويا ووصلت الى مبالغ عالية لتحقيق اقصى الارباح ودون رادع وقوانين من قبل الدولة يردعها ويوقفها عند حدها. سياسة بلا ضمير واخلاق يتبعها السياسيون ووعود كاذبة بحلها وازمة السكن تتفاقم اكثر واكثر وارتفاع الايجارات اكثر واكثر في السوق السوداء والبيضاء. جلبوا العار على السويد ولا يخجلون ولا يستطيعون حل مشكلة السكن لدولة كل نفوسها لا يعادل سوى جزء من مدينة كبيرة كباريس ولندن ونيويورك وبكين وطوكيو. ثم عجيب الشعب السويدي النائم فلا احتجاج ولا مظاهرات حول ازمة السكن وارتفاع الايجارات. عجيب ان يتظاهروا ضد ارتفاع اسعار البنزين والوقود وليس حول السكن.