المواطن السويدي بسام السمرا يتحدث للكومبس عن معاناته مع لم شمل زوجته

الكومبس- ستوكهولم: يبدو أن معاناة لم الشمل، لا تقتصر على من حصل على الإقامة في السويد بل أيضاً على من يحمل الجنسية السويدية.

فالكثير من اللاجئين المقيمين، الذين تقدموا بطلبات لم شمل عائلاتهم يضطرون للإنتظار أشهر طويلة، قد تزيد عن مدة 18 شهراً التي حددتها الهجرة لمقدم الطلب، لإتمام تلك العملية.  

ولاتختلف قصة بسام السمرا، المواطن السوري الموجود في السويد منذ سنوات عن قصة كثيرين من اللاجئين السوريين والعراقيين من ناحية طول فترات الانتظار والمعاناة التي تواجههم مع مصلحة الهجرة في لم شمل عوائلهم، إلاّ أن ماقد يميز قصة بسام، أنه مقيم هنا لسنوات طويلة، كما أنه يحمل الجنسية السويدية، وبالرغم من ذلك لم يحل دون مروره بذات المعاناة، وهاهو الآن عليه الانتظار حتى شباط فبراير من العام القادم موعد مقابلة زوجته الحامل في السفارة السويدية في العاصمة الأردنية عمان، بعد رفض طلب سابق تقدم به قبل أكثر من سنتين ونصف السنة. 

ويتحدث بسام للكومبس بالصوت والصورة عن تلك المعاناة، آملاً بأن يصل صوته إلى المسؤولين في مصلحة الهجرة، يمكنكم متابعة الموضوع بالضغط على https://www.youtube.com/watch?v=lk9LGDOEX98&feature=youtu.be الرابط التالي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.