(الصورة تعبيرية ولا علاقة لها بالطفلة الضحية)

Foto: Claudio Bresciani / SCANPIX / TT
(الصورة تعبيرية ولا علاقة لها بالطفلة الضحية) Foto: Claudio Bresciani / SCANPIX / TT

الكومبس – ستوكهولم: رفضت محكمة كالمار اليوم دعوى رفعتها أم طلبت فيها منحها حق الحضانة الحصرية لابنتها، ما يعني احتفاظ الأم والأب بالحضانة المشتركة رغم إدانة الأب باغتصاب الطفلة والحكم عليه بالسجن أكثر من سبع سنوات.

وقالت محامية الأم، ماريا روبنسون، لصحيفة بارومتر “من المهين السماح له بالاحتفاظ بالحضانة رغم أن الفتاة لا تريد أي علاقة تربطها بالأب”.

وكانت محكمة كالمار أدانت في نيسان/أبريل الماضي الرجل بتهمة الاغتصاب المشدد للطفلة خمس مرات، وحكمت عليه بالسجن 7 سنوات ونصف.

وكانت الطفلة الضحية دون الخامسة عشرة من العمر حين تعرضت لجرائم الاغتصاب. بينما تولت الخدمات الاجتماعية (السوسيال) حالياً رعاية الطفلة ووضعتها لدى أسرة بديلة.

وبعد إدانة الأب، تقدمت والدة الطفلة بطلب الحضانة، الأمر الذي رفضته محكمة كالمار. ما يعني أن كلا الوالدين سيتسمران في تقاسم حضانة ابنتهما.

ووصفت المحامية قرار المحكمة بأنه “اعتداء جديد” على الطفلة، مؤكدة أن موكلتها ستستأنف الحكم.

ورفض القاضي دانيال كلينغستروم الإفصاح عن تفاصيل القضية لأمور تتعلق بجميع الأطراف. غير أنه اعتبر أن تسوية مسألة الحضانة ليست ملحة حالياً لأن الفتاة وصعت لدى أسرة بديلة حتى إشعار آخر.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر