(AP Photo/Kemal Softic)  
TT
(أرشيفية)
(AP Photo/Kemal Softic) TT (أرشيفية)
18.6K View

الرئيس التركي: هل تعطون تركياً دروساً؟!

الكومبس – ستوكهولم: هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بطرد سفير السويد وسفراء تسع دول غربية أخرى. رداً على مطالب بإطلاق سراح الناشط التركي عثمان كافالا المعتقل منذ 4 سنوات دون صدور حكم إدانة بحقه.

واستدعت وزراة الخارجية التركية السفير السويدي ستافان هيرستروم، أمس، احتجاجاً على بيان شاركت السويد في إصداره للتضامن مع كافالا.

وأصدرت سفارات السويد وتسع دول أخرى، هي الدنمارك وفرنسا وفنلندا وكندا وهولندا والنرويج ونيوزيلندا وألمانيا والولايات المتحدة، بياناً مشتركاً أدانت فيه استمرار اعتقال الناشط ورجل الأعمال عثمان كافالا. ورأت أن استمرار اعتقاله “يلقي بظلاله على احترام الديمقراطية وسيادة القانون والشفافية لدى القضاء التركي”.

واحتجز كافالا منذ العام 2017، بتهمة تنظيم احتجاجات في العام 2013 ضد إعادة تطوير حديقة في اسطنبول. وأطلق سراحه في شباط/فبراير 2020، ثم اعتقل مرة أخرى بعد ساعات قليلة، للاشتباه في تواطئه بمحاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد العام 2016. وبقي في السجن دون صدور حكم إدانة بحقه.

واليوم رفع أردوغان حدة لهجته ضد الدول العشر. وقال في تصريح لوسائل إعلام تركية “أبلغت وزير خارجيتنا أننا لا نملك ترف إبقائهم (السفراء) في بلادنا”. وفق ما نقل SVT.

وفي حين تطالب الدول العشر بالإفراج الفوري عن كافالا، رد أردوغان بالقول “هل أنتم في موقع يسمح لكم بإعطاء تركيا دروساً؟!”.

وكان عثمان كافالا قال في مقابلة مع وكالة فرانس برس من سجنه الأسبوع الماضي إنه يعتبر نفسه “بيدقاً في اللعبة السياسية لاردوغان ضد الغرب”.

وأضاف أن “السبب الحقيقي لاستمرار اعتقالي هو أن الحكومة بحاجة إلى إبقاء روايتها التي تعتبر احتجاجات الحديقة نتيجة لمؤامرة أجنبية. فإطلاق سراحي يضعف هذه الرواية، وهو أمر لا تريده الحكومة”.