Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
12.7K View

3 عوامل لارتفاع الأسعار.. وخصوصاً الديزل

الكومبس – اقتصاد: سجلت أسعار الوقود المرتفعة أصلاً في السويد ارتفاعاً جديداً لتصل إلى مستويات قياسية. ورفعت شركات الوقود الرئيسة اليوم الخميس سعر كل من الديزل والبنزين بعد ارتفاع أسعار البترول عالمياً في الأيام الأخيرة. وفق ما نقلت أفتونبلادت.

وبلغ سعر لتر الديزل في محطات الوقود اليوم 17.67 كرون، بزيادة 10 أوره. كما ارتفع سعر لتر البنزين 15 أوره ليصل إلى 16.64 كرون.

وعادة ما تتراجع أسعار الوقود في الخريف بعد عودة الناس، لكن لا يبدو أن الوضع هذا العام سيكون كذلك.

وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة شركات الوقود يوهان أندرشون لـTT “هذه ليست سنة عادية، لذلك لا يمكن توقع تطور الأسعار”.

ارتفع سعر نفط برنت بشكل مضطرد هذا العام بحوالي 36 بالمئة، لكنه تاريخياً ليس عند مستويات قياسية. ومع ذلك سجل سعر الديزل في محطات الوقود السويدية مستويات قياسية.

وقال رئيس قسم الوقود في Circle K يوهان سودربيري “وصلت أسعار الديزل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في أغسطس (آب)”.

ويتكون أكثر من 60 بالمئة من تكلفة البنزين والديزل من الضرائب وضرائب القيمة المضافة، ويعزى الباقي إلى أسعار السلع الأساسية وأسعار صرف العملة.

لماذا ترتفع الأسعار؟

وقال يوهان أندرشون “يعزى ارتفاع الأسعار الآن إلى عوامل عدة، منها ارتفاع الطلب مع بدء تخفيف القيود وزيادة حركة المرور. ولدينا سعر نفط مرتفع نسبياً. والعامل الثالث هو الالتزام الجديد بخفض الانبعاثات الذي دخل حيز النفاذ منذ أول آب/أغسطس”.

ويعني الالتزام خفض انبعاثات الغازات الدفيئة من الوقود الأحفوري عن طريق خلطه بالوقود المتجدد. وبهذه الطريقة، تنبعث غازات أقل لكل لتر من البنزين أو الديزل.

وبدأ العمل بخفض الانبعاثات في العام 2018، لكن جرى استبداله في أول آب/أغسطس الحالي بقانون أكثر طموحاً لخفض الانبعاثات بحلول العام 2030.

وأضاف أندرشون أن “هدف خفض انبعاثات الديزل ارتفع من 21 بالمئة إلى 26 بالمئة. ويعني خفض ثاني أكسيد الكربون أننا بحاجة إلى خلط الديزل بأنواع من الوقود المتجدد، تكون تكلفتها أعلى من الديزل الأحفوري. لذلك، تمت زيادة سعر الديزل”.

Related Posts