Foto: Johan Jeppsson / TT
Foto: Johan Jeppsson / TT
1.6K View

الكومبس – ستوكهولم: بعد أقل من 24 ساعة على ترشيح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لها لزعامته، أعلنت وزيرة المالية، ماجدالينا أندرشون، في مقابلة مع التلفزيون السويدي، عن جانب من الأهداف التي ستسعى لتحقيقها خلال توليها هذا المنصب.

وأكدت أندرشون، أنها تريد الدفع بالسويد والحزب الاشتراكي الديمقراطي قدماً نحو الأمام.

وركزت خلال المقابلة على ضرورة مكافحة جرائم العصابات قائلة، إنه من الواضح بأن هناك المزيد الذي يتعين القيام به لمكافحة جرائم العصابات.

وأضافت إنها “مستعدة لقذف كل حجر لكسر العزلة ومواجهة العصابات”.

وتعتقد أندرشون، أن توسيع نطاق الشرطة وخدمة السجون والسلك القضائي هي خطوات مهمة في مكافحة جرائم العصابات، لكنها تشير أيضًا إلى الحاجة للمزيد من الإجراءات.

وقالت، ” ما نراه الآن هو أنه عندما يكون العديد من قادة العصابات في السجن ستأتي أجيال جديدة غيرهم…أعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من الدعم من المجتمع بأسره”.

وشددت المرشحة لزعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحكومة السويدية على أهمية الاندماج وقالت، “يجب أن نناقش ما إذا كنت تتعلم اللغة السويدية جيدًا بما يكفي في مرحلة ما قبل المدرسة، يجب أن يعمل نظامنا المدرسي على اللحاق بالشباب الذين قد ينزلقون ويحتاجون إلى مزيد من الدعم”.

كما تحدثت عن ضرورة محاربة الاتجار بالمخدرات الذي تقاتل العصابات الإجرامية من أجله، حسب قولها.

ووصفت أندرشون، ترشيحها لهذا المنصب وموافقتها عليه، بأنه قرار كبير.

وقالت، “إنه قرار كبير يجب اتخاذه. إنه قرار نضج بداخلي وأقول نعم له”.

Related Posts