Foto: TT
Foto: TT
1.7K View

عدد مرضى المستشفيات هو الأعلى منذ انتشار الجائحة

الكومبس – ستوكهولم: حثت البلديات ومجلس المحافظة في أوبسالا سكان المقاطعة على “الانغلاق الشخصي” أي عدم مقابلة أي أشخاص جدد. وقالت السلطات الصحية في بيان اليوم “افترض أن كل شخص تقابله قد يكون مصاباً بكورونا”. وفق ما نقل SVT.

وطلبت السلطات من السكان تطبيق ذلك اعتباراً من اليوم بسبب حالة العدوى المتفاقمة في المقاطعة. وسجلت أوبسالا أمس الإثنين وجود 151 مريضاً يعالجون في المستشفيات، 30 منهم في العناية المركزة. وهذا أعلى عدد من المرضى في مستشفيات المقاطعة منذ بدء انتشار كورونا في البلاد.

وقالت رئيسة مجلس المحافظة إميلي أورينغ في بيان صحفي “نعلم أن كثيراً من الناس تعبوا من البقاء في منازلهم، لكننا الآن في وضع خطير”.

ذروة الموجة الثالثة خلال أسابيع

لا يعني قرار “الانغلاق الشخصي” فرض أي قواعد جديدة. وأوضح مسؤول مكافحة العدوى يوهان نويد “إنه ليس مثل الإغلاق الرسمي الموجود في بلدان اخرى. الأمر يتعلق أكثر بالسلوك الشخصي”.

ويعزى حث السكان على الانغلاق إلى حالة العدوى المتفشية في مقاطعة أوبسالا. وقال نويد “ما يثير القلق أن العدوى تزداد بشكل دائم، حيث نسجل مزيداً من الحالات كل أسبوع. وبما أن عدد المرضى يظهر بعد أسبوعين فإننا أمام أوقات صعبة”.

ورجح نويد، وغيره من المختصين في مكافحة العدوى، أن تصل محافظة أوبسالا إلى ذروة الموجة الثالثة في غضون أسابيع قليلة.

Related Posts