Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
1.9K View

الكومبس – ستوكهولم: أثرت جائحة كورونا بشدة على قطاع السياحة في السويد، في حين تخشى العديد من الفنادق، الآن من خطر الإفلاس، وفق تقرير للتلفزيون السويدي.

 ولكن في الوقت نفسه، أشار التقرير، إلى أن هناك سياحاً أجانب جاءوا إلى السويد بسبب القيود الأخف المتبعة، مقارنة ببلدان أخرى.

والتقى التلفزيون السويدي مع بعض من السائحين الذين وجودا في شوارع ستوكهولم متنفساً لهم في ظل قيود كورونا المفروضة في بلدانهم.

وقالت الأيرلندية كوري ماهر، “أنا هنا للحفاظ على حريتي”.

من جهته قال جادي ديلبي، وهو طالب تبادل من فرنسا، “يأتي البعض إلى هنا ويقومون بعملهم في فرنسا عن بُعد بينما يمكنهم أن يعيشوا حياة طبيعية في السويد”.

وتلقى قطاع السياحة، ضربة قاسية، خلال العام الماضي مع تراجع عدد الزوار والسائحين، وهو ما أثر بشدة على العديد من الفنادق.

ففي ديسمبر 2019، حققت الفنادق السويدية إيرادات تجاوزت 1.3 مليار كرون، ولكن بعد عام ، كانت الإيرادات أقل من ثلث هذا الرقم.

Related Posts