Foto: Lars Pehson/TT
Foto: Lars Pehson/TT
2.9K View

المدرسة تضم طلاباً من الصف التمهيدي إلى السادس

الكومبس – ستوكهولم: تأكدت إصابة حوالي 30 طالباً وأكثر من 15 موظفاً بفيروس كورونا في مدرسة Ljungnässkolan ببلدية Mönsterås جنوب السويد. ومن غير المعروف حتى الآن من أين جاءت العدوى، لكن مدير المدرسة يعتقد بأنها “النسخة البريطانية” الأكثر عدوى من فيروس كورونا.

وتضم المدرسة طلاباً من الصف التمهيدي إلى السادس. وزاد عدد حالات الإصابة فيها بشكل متسارع في الأسابيع الأخيرة، ما أدى إلى إغلاقها منذ 19 شباط/فبراير وجتى غد الأربعاء. ويُتوقع الآن تمديد فترة الإغلاق.

وقال مدير المدرسة ماغنوس خوستيد للتلفزيون السويدي اليوم “أنا في طريقي للقاء مسؤولي مكافحة العدوى الآن، لذلك ليس لدي أرقام دقيقة، لكن أحدث الأرقام تظهر أن حوالي 30 طالباً وأكثر من 15 من الموظفين تأكدت إصابتهم”.

وأضاف “من المهم جداً أن يتحمل الجميع المسؤولية الآن حتى خارج المدرسة”.

ورداً على سؤال عن مصدر العدوى، قال خوستيد “لا نعرف من أين أتت لكن نظراً لانتشارها بسرعة كبيرة في الأعمار الصغيرة نشك في أنها النسخة البريطانية من الفيروس”.

ولم تشهد المدارس الأخرى في البلدية انتشاراً كبيراً للعدوى.

Related Posts