Foto: JOhan Nilsson / TT 
الشرطة تفرض طوقاً أمنياً بعد هجوم سابق على مدرسة في إيسلوف (أرشيفية)
Foto: JOhan Nilsson / TT الشرطة تفرض طوقاً أمنياً بعد هجوم سابق على مدرسة في إيسلوف (أرشيفية)

عملية كبيرة للشرطة في الموقع

الكومبس – ستوكهولم: أغلقت الشرطة صباح اليوم مدرستين في بلدية مورا بعد أنباء عن تهديدات وجهت للمدرستين.

وتلقت الشرطة حوالي الساعة 9.30 صباحاً بلاغاً عن تهديدات تطال مدرستي Morkarlbyhöjdens وNoretskolan.

وانتقلت دوريات كثيرة من الشرطة إلى موقع المدرستين واتخذت إجراءات أمنية بعد إغلاق المدرستين وإعادة الطلاب إلى منازلهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة ستيفان فيكبيري “نحن في الموقع نتخذ إحراءات احتياطية ونعمل بشكل وثيق مع المدرسة والبلدية”.

وكان الطلاب هم من أبلغ مديري المدارس صباح اليوم بوجود تهديدات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مديرة المدرسة إنيا سبانسك لـSVT “رأى الطلاب هذه المعلومات على سناب تشات، حيث كانت هناك رسائل تعتبر تهديداً خطيراً”.

وبالتشاور مع الشرطة، قررت البلدية إغلاق المدرستين.

وأضافت سبانسك “حتى الآن، لم يتم تأكيد التهديدات، لكن الشرطة تعمل على معرفة مصدرها”.

ولم تذكر الشرطة تفاصيل عن طبيعة التهديدات الموجهة للمدرستين، ولم تشتبه بأحد بعد.

وقال فيكبيري “هناك كثير من أفراد الشرطة في الموقع. نحن نعمل وفقاً لروتين الشرطة ونضمن السلامة قدر الإمكان”.

وكانت انتقادات وُجهت للشرطة السويدية وبلدية إيسلوف بعد هجوم طالب عمره 15 عاماً على مدرسته في البلدية وطعنه معلماً فيها. حيث كشفت معلومات أن الفتى نشر خططه للهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي. كما أرسل مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي) للشرطة السويدية رسالة تحذّر من خطط لهجوم على مدرسة في السويد.