(أرشيفية)

Foto: Johan Nilsson / TT
(أرشيفية) Foto: Johan Nilsson / TT
9.3K View

هيئة الرقابة تنتقد إجراءات تقليص “الهجرة” لأعمالها

طالبو اللجوء والإقامة ينتظرون فترة طويلة دون داع

الكومبس – ستوكهولم: كشف تحقيق أجرته هيئة الرقابة أن آلاف الهواتف وأجهزة الكمبيوتر التي قد تحتوي على معلومات سرية اختفت من مصلحة الهجرة خلال عملية التقليص الكبيرة التي أجرتها المصلحة لمكاتبها وأعمالها في الفترة من 2017-2020.

وكانت مصلحة الهجرة نفذت خلال هذه الفترة واحدة من أسرع وأكبر عمليات إعادة الهيكلة في إدارات الدولة السويدية منذ سنوات طويلة. وحققت هيئة الرقابة في كيفية حدوث هذه العملية وآثارها.

وقالت الهيئة في بيان صحفي أمس “كانت هناك مشاكل كبيرة في ما يعرف بتصفية الأصول”، أي تصفية ممتلكات مصلحة الهجرة. وفق ما نقلت TT.

وانتقدت هيئة الرقابة إجراءات مصلحة الهجرة، معتبرة أنها تفتقر إلى الضوابط الكافية على معدات تكنولوجيا المعلومات التي قد تحتوي معلومات سرية.

وقال مدير مشروع التحقيق تومي تيليوسو إن “نقص الوثائق في عملية تصفية هذه المعدات يعني أنه من غير الممكن معرفة أين ذهبت آلاف أجهزة الكمبيوتر والهواتف. وهذا ينطوي على خطر تسرب معلومات حساسة”.

كما بين التحقيق أن التخفيض أدى إلى مشكلات واسعة النطاق في الكفاءة، ما أدى إلى اضطرار طالبي اللجوء والأشخاص الذين يتقدمون بطلبات للحصول على الإقامة إلى الانتظار طويلاً دون داع، وهذا رفع تكاليف السكن والدعم التي يحصل عليها طالبو اللجوء.

هيئة الرقابة (Riksrevisionen) هي هيئة مستقلة تعمل تحت البرلمان وتتمثل مهمتها في مراجعة كيفية إنفاق أموال الدولة، ومدى كفاءة استخدامها. ومن خلال إجراء عمليات تدقيق مستقلة، تساعد على تعزيز الشفافية والديمقراطية والاستخدام الجيد للموارد والإدارة الفعالة في الدولة.

Related Posts