FOTO: TT
FOTO: TT

الكومبس – ستوكهولم: أعلن اليوم عن إلقاء القبض على سياسي محلي من حزب ديمقراطي السويد للاشتباه فيه بارتكاب جريمة قتل في نيشوبينغ. ترتبط القضية بتحليل أجزاء من جثة تم العثور عليها في ستوكهولم في منتصف سبتمبر الماضي.
واعتقل الرجل، بعد اصدار قرار اعتقال غيابي سابقا بحقه، وقررت، اليوم السبت محكمة ستوكهولم الجزئية احتجازه للاشتباه بارتكاب جريمة قتل وانتهاك السلم .
وحسب التلفزيون السويدي، فالمشتبه به هو سياسي من حزب SD وله مهمة سياسية في مدينة نيشوبينغ.
وقال السكرتير الصحفي للحزب، كريستيان كرابيدال، “إنها معلومات غير سارة للغاية ونأخذ الموقف على محمل الجد”
وأعلن عن تجميد عضوية السياسي في الحزب، خلال تحقيق الشرطة معه
وأضاف، “إننا ننتظر الإجراءات القانونية قبل اتخاذ مزيد من الإجراءات بحقه”.
وبحسب محامية السياسي ، لويز جونفين ، فإن موكلها يعترض على قرار اعتقاله اليوم السبت. لكنها لا تستطيع الخوض فيما قاله المشتبه به خلال الاستجواب أو إذا نفى الجريمة.
وقالت المحامية، ” التحقيق في مرحلة مبكرة. وبالتالي لن نخوض في التفاصيل أو ما قاله في الاستجواب “.
وكان تم العثور على جزء من جثة في القناة المائية بين نورمالم و Kungsholmen ستوكهولم بتاريخ 16 سبتمبر.
وبحسب المعلومات السابقة ، التي لم ترغب الشرطة بعد في تأكيدها ، فإن اكتشاف الجثة تم بواسطة غطاس كان ينظف القناة.
وبالإضافة إلى ما تم العثور عليه في القناة ، فقد اكتشفت أجزاء أخرى من الجثة في أماكن مختلفة من ستوكهولم.
وقد تم التعرف على جثة الضحية وهي تنتمي إلى رجل في الستينيات من عمره يعيش في ستوكهولم. وكان تم ابلغ عنه سابقًا في عداد المفقودين.
واعتبر الادعاء العام أن الأدلة قوية ضد الرجل.