Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
7.2K View

الكومبس – ستوكهولم: اقترحت المحققة التي عينتها الحكومة لدراسة شروط الجنسية ماري أندرشون تطبيق شرط اختبارات اللغة والمجتمع في مطلع العام 2025 لأن الإجراءات تستغرق وقتاً طويلاً. حسب ما أوضحت وكالة الأنباء السويدية بعد المؤتمر الصحفي الذي أُعلنت فيه الشروط اليوم.

فيما قال وزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون إن الحكومة ستحيل الاقتراح إلى البرلمان وتطمح أن يقره البرلمان قبل الانتخابات المقبلة (في 2022) لكن التنفيذ قد يستغرق بعض الوقت. وأضاف “هذا اقتراح مهم ونأمل أن يتم تنفيذه قبل العام 2025”.

وتوقع كل من الوزير والمحققة أن يقلل الاقتراح من عدد المتقدمين لطلب الجنسية بسبب عدم قدرة البعض على اجتياز الامتحان.  

وكان التحقيق الحكومي خلص إلى اشتراط إجراءات اختبارات باللغة السويدية والمعرفة الاجتماعية للحصول على الجنسية السويدية. وقالت المحققة ماري أندرشون إن شهادة إنهاء أعلى مستوى في تعليم الأجانب SFI ستكون كافية فيما يتعلق باللغة.

فيما قال وزير العدل والهجرة مورغان ياهونسون في مؤتمر صحفي اليوم “هناك حقوق أساسية في مجتمع الرفاه الاجتماعي، لكن هناك أيضاً التزامات أساسية، وهي الاستفادة من الفرص المتاحة وبذل المرء كل ما في وسعه للدخول إلى المجتمع الجديد”. وفق ما نقلت TT.

ويجب على كل شخص يتقدم بطلب الحصول على المواطنة أن يخضع لاختبار خاص من قسمين الأول للغة السويدية، والثاني للمجتمع السويدي (samhällskunskap)، وفقاً لاقتراح التحقيق، وهو جزء من اتفاقية يناير التي تشكلت بموجبها الحكومة. ويستثنى من هذا الشرط كبار السن حيث ينطبق على كل شخص يتراوح عمره بين 16 و66 عاماً.

وقال المحققة ماري أندرشون “نعلم أنه من الصعب تعلم اللغة عندما يكبر المرء. وفيما يتعلق بالأطفال، فنتوقع أنهم يذهبون إلى مدرسة سويدية إذا تقدموا بطلب للحصول على الجنسية في عمر أقل من 16 عاماً”.

وأضافت “حتى الأكبر سناً الذين التحقوا بمدرسة سويدية ونجحوا في مواد الصف التاسع أو المدرسة الثانوية أو الدورات المعادلة في تعليم الكبار (komvux ) فلا يتعين عليهم إجراء الاختبارات.  كما درس كثيرون أيضاً اللغة السويدية للأجانب (SFI) في كومفوكس، وإذا كانت لديهم درجة نجاح في المستوى الأعلى من SFI ، فستعتبر مهارات اللغة كافية”.

ويكون أعلى مستوى في SFI عادة هو المستوى D.  

ويستثنى من شرط اللغة أيضاً الأشخاص عديمو الجنسية الذين ولدوا في السويد وتقل أعمارهم عن 21 عاماً، وكذلك مواطني دول الشمال الأوروبي.

وقال وزير العدل والهجرة إن “الشروط مهمة لتسهيل دخول المهاجرين إلى المجتمع والحصول على وظيفة. يجب إجراء إصلاحات تزيد من فرص دخول المجتمع السويدي”.

وستتولى مصلحة المدارس وضع الاختبارات، فيما ستنظمها الجامعات والكليات في جميع أنحاء البلاد، بطريقة مماثلة لامتحان القبول الجامعي الذي يتم تنظيمه اليوم.

وحسب الاقتراح  يجب أن يدفع الفرد تكاليف الاختبارات، وتقدر تكلفتها بحوالي 2000 كرون لاختبار اللغة  و500 كرون لامتحان المجتمع.

Related Posts