Lazyload image ...

الكومبس – أخبار السويد: نفى السفير التركي في السويد، إيمري يونت، تصريحات نسبت له بأن بلاده تريد تسليم عضوة البرلمان السويدي، أمينة كاكاباف كشرط لموافقة تركيا على انضمام السويد للناتو.

وقال لراديو السويد، إنه كان هناك سوء فهم لتصريحاته.  

وبحسب يونت، فإن كاكاباف ليست مدرجة في القائمة التي تم إرسالها إلى الحكومة من السويديين الذين تريد تركيا تسليمهم.

وكتبت السفارة التركية في رسالة بالبريد الإلكتروني، أن المعلومات حول ما قاله يونت “لا أساس لها من الصحة”.

وكانت ذكرت وكالة الأنباء السويدية تي تي وقت سابق من يوم الجمعة، أن السفير الذي رد على سؤال مباشر من وكالة الأنباء بشأن تركيا يريد أن يُسلم كاكابافيه بالقول،

” نعم، إن أمكن. لكني لا أعرف هل يجب أن تكون سويدية؟ من الصعب ترحيل مواطنيهم”.

وردت كاكاباف في تدوينة لها على إنستغرام: “السفير التركي هو الذي يجب إعادته إلى تركيا”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts