Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
3.9K View

السفير أرسل رسالة “توبيخ” لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان

الكومبس – ستوكهولم: قال السفير الصيني لدى السويد غوي كونغيو إن الصين تعتبر دعم البرلمان لليتوانيا في تطوير علاقاتها مع تايوان “انتهاكاً لوحدة الصين”، مهدداً بأن تتأثر العلاقات الصينية السويدية نتيجة لذلك.

وأرسل السفير المثير للجدل رسالة “توبيخ” إلى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان كينيت فوشلوند (اشتراكي ديمقراطي) بعد أن وقّع الأخير على بيان يدعم ليتوانيا التي تتعرض لضغوط من الصين لرغبتها في تطوير العلاقات مع تايوان .

وترى الصين تايوان جزءاً من الصين، وعادة ما تثير الدول التي تتعامل مع تايوان كدولة مستقلة ردود فعل قوية من النظام الحاكم في بكين.

وكتب السفير في الرسالة إن دعم ليتوانيا في هذا الصدد يعتبر انتهاكاً لمبدأ وحدة الصين. وفق ما نقلت TT اليوم.

وأضاف أن “القاعدة في العلاقات الدولية هي أن تايوان جزء من الصين. الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى تطلب دوماً من الدول الأخرى اتباع المعايير في العلاقات الدولية، لكنها كثيراً ما تفعل عكس ذلك. ومشاركتكم في البيان الحالي تنتهك مبدأ وحدة الصين”.

وقال السفير إنه يتوقع ألا يدعم أعضاء البرلمان الانفصاليين التايوانيين، “لأن ذلك قد يعطل تطور علاقات الصين مع السويد”.

في حين قال فوشلوند لـTT “أنا لست مندهشاً (من رسالة السفير)، كنت أتوقع منه رد فعل بطريقة أو أخرى”.

وأرسل مسؤولون صينيون رسائل مماثلة إلى البرلمانيين الآخرين الذين وقعوا على بيان دعم ليتوانيا، حيث وقّع 14 برلمانياً من الولايات المتحدة وأوكرانيا والمملكة المتحدة وهولندا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا والتشيك ودول البلطيق والبرلمان الأوروبي. وهم يشغلون مناصب عليا في لجان الشؤون الخارجية البرلمانية.

وأدان الموقعون الضغط السياسي والدبلوماسي والاقتصادي الذي تتعرض له ليتوانيا من قبل الصين، معتبرين ذلك “تدخلاً غير مرحب به في الشؤون الداخلية لدولة من دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي”. كما رحبوا بجهود ليتوانيا لتطوير العلاقات الاقتصادية مع تايوان.

Related Posts