(أرشيفية) 
Foto: Johan NIlsson / TT
(أرشيفية) Foto: Johan NIlsson / TT

الكومبس – ستوكهولم: قررت مفتشية الصحة والرعاية الاجتماعية (إيفو) اليوم إغلاق دار Platea للرعاية الإجبارية ببلدية هوغفوش وسط السويد بعد وفاة طفل يبلغ من العمر 5 سنوات إثر خروجه من الدار دون أن ينتبه له أحد.

ويعني قرار المفتشية أنه يجب نقل الأطفال الموجودين الدار بحلول يوم الخميس 24 حزيران/يونيو. وتضم الدار ثمانية أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 و12 عاماً.

وقال مدير المعلومات في Platea باتريك سيلفرود “هذا يعني أنه سيتعين على البلديات إيجاد أماكن جديدة في وقت قصير جداً”.

واستندت المفتشية في قرارها إلى أن ظروف الوفاة التي حدثت في وقت سابق من هذا الأسبوع يشوبها الغموض ولا بد من إجراء مزيد من التحقيق معرفة حقيقة ما حدث.

وكان أفراد خدمة الإنقاذ عثروا على الطفل متوفى الثلاثاء الماضي بعد أن كان مفقوداً منذ الصباح. وتبين لاحقاً أن الطفل كان قد خرج من إحدى دار Platea للرعاية الإجبارية. وهي دار يوضع فيها الأطفال الذين تتولى الخدمات الاجتماعية (السوسيال) رعايتهم لافتقارهم إلى وصي، أو لأنهم أطفال لاجئون غير مصحوبين بذويهم.

وبدأت الشرطة تحقيقاً في جريمة التسبب بالوفاة، وقالت المتحدثة باسم الشرطة دينا كودايب “نواصل التحقيق في الظروف المحيطة باختفاء الطفل. ونحقق في القضية تحت تصنيف “التسبب في وفاة شخص آخر””.

ولم يتضح بعد كيف خرج الطفل من الدار. علماً أن الدار التي يعيش فيها الطفل تعرضت لانتقادات متكررة وخطيرة من قبل مفتشية الصحة والرعاية الاجتماعية (إيفو)، آخرها في آذار/مارس الماضي.

وكان الطفل اختفى من الدار قبل السابعة صباحاً. وعُثر عليه عند الظهيرة ميتاً في نهر يبعد بضع مئات الأمتار عن دار الإقامة.

وتعرضت الدار لانتقادات في مناسبات عدة من قبل مفتشية الصحة والرعاية الاجتماعية، لأسباب عدة منها عدم اتخاذها التدابير اللازمة لضمان جودة العمليات، واستخدام تدابير قسرية غير مصرح بها مثل احتجاز الأطفال.

وفي العام 2019 ، قالت المفتشية إن الدار تفتقر إلى الإجراءات المناسبة. كما تكرر احتجاز الأطفال في غرف مغلقة، ما سبب خوفاً كبيراً للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 سنة.

وفي العام 2018، تعرضت الدار للانتقاد بسبب وضع طفل يبلغ من العمر خمس سنوات في الدار لمدة عام كامل. علماً أنه لا يجوز إبقاء الأطفال الصغار إلا لمدة أقصاها أسبوعان.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts