(AP Photo/Maya Alleruzzo ) TT
(AP Photo/Maya Alleruzzo ) TT
2020-12-03

الكومبس – ستوكهولم: قال مسؤول في الخدمات الاجتماعية (السوسيال) إن الطفلين اللذين وُلدا في منطقة يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا سيحصلان على الحماية والأمن في السويد. وفق ما نقلت TT.

وجاء الطفلان مع أمهما وشقيقهما الثالث إلى السويد الإثنين الماضي، واحتُجزت الأم السويدية للاشتباه في ممارسات تعسفية بحق الأطفال، منذ أن ذهبت إلى سوريا العام 2014 مع طفلها الأكبر الذي كان يبلغ من العمر عامين فقط. وتم لم شمل هذا الطفل مع والده في السويد الآن. فيما سيعيش الشقيقان الأصغر بدايةً في مركز للرعاية.

وقال مسؤول الخدمات الاجتماعية “لا توجد طرق خاصة لإبعاد هؤلاء الأطفال الصغار عن التطرف. الأمر يتعلق فقط بالتعرف عليهم ومنحهم الحب الأمان”.

مطالب بتسليم المرأة

فيما قال ممثل الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، شيار علي، إنه ينوي أن يطلب من السويد تسليم المرأة البالغة من العمر 31 عاماً للإدارة الذاتية، بدعوى وجود دليل على أن المرأة لعبت دوراً نشطاً في تنظيم داعش بمحاولة تجنيد نساء من جميع أنحاء العالم.

وأضاف علي لوكالة الأنباء السويدية “كانت مسؤولة عن تجنيد نساء داعش، نريد تسليمها وتقديمها للعدالة على الجرائم التي ارتكبتها. وسنناقش هذا الأمر مع وزارة الخارجية”.

 يشار إلى أن السويد لا تسلم أبداً مواطنين سويديين لدول خارج منطقة الشمال أو الاتحاد الأوروبي.

Related Posts