السويد تطلق خطة وطنية للحد من استخدام البلاستيك

Published: 2/21/22, 11:42 AM
Updated: 2/21/22, 11:42 AM
وزيرة البيئة أنيكا ستراندهيل Foto: Lars Schröder / TT

الكومبس – ستوكهولم: قدمت الحكومة خطة عمل كاملة للحد من استخدام البلاستيك. وأعلنت وزيرة المناخ والبيئة أنيكا ستراندهيل في مؤتمر صحفي اليوم تفاصيل أول خطة عمل وطنية في هذا الشأن.

وتتألف خطة العمل من 55 إجراء، منها 17 تدبيراً جديداً. وتقدم الخطة، وفقاً للوزيرة، نهجاً شاملاً إزاء البلاستيك، لتقليل الكمية المستهلكة وإعادة تدوير مزيد من البلاستيك المستخدم.

وقالت ستراندهيل إن البلاستيك “مادة جديدة من منظور تاريخي وهو الآن في كل مكان تقريباً. ومع ذلك، لم يتم بعد تحديد كيفية تأثير الاستهلاك الكبير على صحتنا. كما أنه من الصعب جداً إعادة تدوير البلاستيك”.

عبوات قابلة لإعادة الاستخدام

وبين ما تضمنته الخطة وضع هدف جديد يتمثل بأن تحتوي مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية على ما متوسطه 30 بالمئة من المواد الخام المعاد تدويرها بحلول العام 2030. وقالت ستراندهيل إن الهدف رئيسي في الخطة.

أما ما يتعلق باستهلاك الأكواب وصناديق الطعام التي تستخدم لمرة واحدة، فإن الهدف هو خفض الاستهلاك بنسبة 50 بالمئة بحلول العام 2026 مقارنة بما يبدو عليه الاستهلاك في 2022، حسب خطة الحكومة.

ومن التدابير التي ذكرتها الوزيرة أن من يبيعون الوجبات السريعة أو المشروبات بعبوات بلاستيكية تستخدم لمرة واحدة، سيكون عليهم اعتباراً من يناير 2024 أن يقدموا للزبائن الطعام أو الشراب في عبوات قابلة لإعادة الاستخدام.

وقالت ستراندهيل إن خطة العمل تستهدف السلطات وأرباب العمل أكثر من الفرد، مشيرة إلى أن التحديات المقبلة كبيرة.

العصا والجزرة

ولتنفيذ الخطة تستخدم الحكومة سياسة “الجزرة والعصا” على حد تعبير وكالة الأنباء السويدية. ففي حين تفرض الخطة التزامات جديدة، تقدم أيضاً منحاً لمساعدة المنتجين على الالتزام.

وقالت ستراندهيل “يتعلق ذلك بتطوير منتجات أكثر ذكاء. إن إعادة تدوير البلاستيك ضرورية جداً لكي تكون السويد في طليعة التحول المناخي”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved