من المؤتمر الصحفي للشرطة اليوم

Foto: Johan Nilsson / TT
من المؤتمر الصحفي للشرطة اليوم Foto: Johan Nilsson / TT

الطالب المهاجم دون أسبقيات.. والشرطة تمكنت من القبض عليه بعد 10 دقائق من البلاغ

الكومبس – مالمو: أكدت شرطة مالمو أنها تمكنت من القبض على الطالب المهاجم في ثانوية مالمو اللاتينية أمس بعد 10 دقائق بعد تلقيها بلاغاً عن الحادثة. وأعلنت الشرطة، في مؤتمر صحفي قبل قليل، أن ضحيتا الهجوم تعملان مدرستين في المدرسة.

وكانت ثانوية Södra Latinskolan في مالمو شهدت مساء أمس هجوماً عنيفاً من طالب أودى بحياة مدرستين في الخمسينات من عمرهما.

وقال مديرة الشرطة الجنوبية بيترا ستينكولا في المؤتمر الصحفي اليوم “تلقينا البلاغ عند الساعة 17.12، وتعاملت الشرطة معه على الفور على أنه حالة عنف مميتة وتحركت بسرعة”، مؤكدة أن الشرطة تلقت بلاغات من أشخاص عدة وليس من شخص واحد.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن الطالب المشتبه بارتكابه الجريمة (18 عاماً) أبلغ الشرطة بنفسه وقال في الاتصال “أنا في الطابق الثالث. وضعت أسلحتي وقتلت شخصين”.

وعندما وصلت الشرطة إلى مكان الحادث، بدا الوضع هادئاً في البداية، لكن البلاغات كانت تشير إلى أعمال عنف في الطابق الثالث.

وأضافت ستينكولا “في الطابق الثالث تم العثور على شخصين مصابين، والجاني المشتبه به. وعند الساعة 17:22 تم القبض على المشتبه به”.

وأعلنت الشرطة أن المشتبه به طالب في المدرسة نفسها يبلغ من العمر 18 عاماً ولم يظهر في السجل الجنائي للشرطة من قبل. ومن غير المعروف بعد ما إذا كانت هناك أي صلات بينه وبين المدرستين الضحيتين.

البحث في الدوافع

وقالت الشرطة إنه من غير الممكن قول أي شيء الآن عن دوافع الطالب المشتبه به لارتكاب الجريمة. وأضافت ستينكولا “نقوم بالتحقيق الآن. وبالطبع سنجري حواراً مع سابو (جهاز الأمن السويدي) لنكون قادرين على تحديد ما إذا كانت الكراهية دافعاً للجريمة”.

وتفتش الشرطة منزل المشتبه به في مدينة أخرى في سكونا إضافة إلى هاتفه وكمبيوتره. كما شكلت فريقاً خاصاً للتحقيق في الهجوم.

وقالت ستينكولا “سيتم الاستماع إلى عدد كبير من الناس في الأيام المقبلة. وسنعمل على ذلك في أسرع وقت ممكن. لأن كثيرين شهدوا حدثاً مروعاً”.

وقالت الشرطة إن الشاب كان مسلحاً لكن دون أسلحة نارية. فيما ذكرت تقارير إعلامية أنه كان يحمل فأساً وسكيناً ومطرقة.

وحين وقوع الجريمة، كان يوجد في المدرسة 50 طالباً يتدربون على المهرجان السنوي في المدرسة المعروفة بجماليتها والتي تضم أكثر من ألف طالب.

وقالت مديرة التعليم الثانوي في مالمو أنيلي شفارتز إن المدرسة مغلقة الآن وجرى إنشاء فريق لإدارة الأزمات، مضيفة “يجب أن تكون جميع المدارس مكانا آمناً لكل من الطلاب والمعلمين”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر