Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT

الكومبس – أخبار السويد: لم تنجح الشرطة بعد في إلقاء القبض على أي شخص يشتبه به في قتل مغني الراب السويدي، إينار، البالغ من العمر 19 عامًا، والذي قُتل بالرصاص ليل الخميس في في ستوكهولم.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، آنا ويستبيرغ صباح السبت، “إننا نواصل العمل في القضية، لكن لا يوجد شيء جديد يمكن قوله الآن”.

وذكرت الشرطة يوم الخميس، أن هناك افتراضًا بأن مقتل نيلز غرونبيري، مرتبط بجرائم العصابات.

وكان المغني الشاب متورط منذ فترة طويلة في الدوائر الإجرامية للعصابات وخضع سابقا للعديد من المحاكمات.

ورفعت الشرطة حواجز الطرق في الباحة التي وقعت فيها جريمة القتل، مع استمرار انتشار الشرطة في المنطقة.

وأوضحت ويستبيرغ أن الهدف من ذلك هو إرساء الأمن وجمع المعلومات.

وأفادت الشرطة بوجود معلومات عن فرار شخص أو شخصين من مكان الحادث.

و قال المتحدث باسم الشرطة، أولا أوسترلينغ ، لوكالة TT يوم الجمعة ، “إن الجدول الزمني الذي حاول قائد التحقيق الأولي وضعه يفتقر إلى تفاصيل معينة ، ونحاول ملئها بالمعلومات الاستخبارية”.

وستحلل الشرطة المواد من كاميرات المراقبة في المنطقة المجاورة لموقع الجريمة، فيما تواصل الشرطة طلبها من أي شخص لديه معلومات تزويدها بها.

 وكان نيلس كورت إريك إينار غرونبيري (19 عاماً)، المعروف باسم إينار، قتل رمياً بالرصاص مساء أمس الخميس في منطقة سكنية في Hammarby sjöstad جنوب ستوكهولم. وأثار مقتله ردرود أفعال من عدد كبير من السياسيين والفنانين السويديين، بينهم رئيس الوزراء ستيفان لوفين الذي قال تعليقاً على الجريمة إن إينار “كان يعني الكثير للشباب، ومن المأسوي أن حياة أخرى قد انطفأت”.